jcp

الجامعيون العرب والايرانيون يدعون إلى كسر النمطية

A La Une

أكّد الجامعيون العرب والايرانيون في اختتام الندوة العلمية الدولية الثالثة بين جامعات ايران والعالم العربي تحت إشراف جامعة منوبة والتي أنهت أشغالها اليوم الاحد على ضرورة التعارف الثقافي والحضاري الجيّد بين اريان والعالم العربي الذي لا يمّر إلا عبر كسر الصورة النمطية التي باتت تصنعها السياسة والإعلام حول العلاقة بين العرب وايران التي ترجع حسب نظرهم إلا عشرات القرون من التواصل الفكري والمعرفي. ولدى انتهاء أشغال هذا المؤتمر الدولي الثالث الذي شارك فيه رؤساء الجامعات العربية من تونس ولبنان الجزائر وليبيا والمغرب والعراق وسوريا فضلا عن مشاركة 11 جامعة ايرانية ، بتلاوة التوصيات العلمية التي وردت في بيان الجلسة الختماية من قبل الدكتور توفيق بين عامر وتضمنت عدّة نقاط أبرزها : – تثمين التعاون العلمي المثمر بين الجامعات العربية والإيرانية – ضرورة القيام بحوارات معمّقة لوضع استراتيجيات علمية تقوّر العلاقات الأكادية بين الجانبين لوضع أفاق واعدة للتعاون الجامعي . – التمسّك بعقد هذا المؤتمر والتأكيد على عميق الروابط الثاقفية والحضارية المشتركة – التاكيد على ان العلم ميراث بشري يتعالى عن الاختلافات المذهبية والعرقية – التاكيد على ضرورة التعارف الجيّد لكسر الصورة النمطية التي تكرّسها السياسة والاعلام – الدعوة الى إعلام موضوعي ينشر ثقافة السلم والاختلاف – التشديد على التكامل العلمي الانساني بين العرب وايران – الدعوة الى حوار اسلامي اسلامي كقاعدة لحوار الاسلام مع باقي الأديان – احياء التراث العلمي المشترك لتربية الناشئة على أصولهم الحضارية المشتركة ونشر الغتين العربية والفارسية – دعم جهود الترجمة كمعبر بين الثقافات والتعريف بالعلماء والأدباء والمفكرين من الجانبين فضلا عن تكثيف الندوات واللقاءات الأكاديمية والحوارية وتبادل الخبرات والطلبة والأساتذة والمعلومات الأكاديمية بين الباحثين العرب والايرانيين ، وللتذكير فإن هذا المؤتمر العلمي الثالث انطلق يوم السبت وتضمّن ستة جلسات علمية صباحية ومسائية تناولت واقع التعاون الجامعي بين العرب وايران وأفق تطويره في ظل توتر العلاقات السياسية بين عدد من الدول العربية وجمهورية ايران ألقت بظلالها على التبادل المعرفي والجامعي بين الجانبين كما اكّد أغلب المتدخلين.