شعار رابعة يرافق الرئيس التركي في جولته الافريقية

Non classé

عقب محطته الإفريقية الأولى في السودان، انتقل الرئيس التركي رجب طيب أردوغانامس  الثلاثاء إلى تشاد، ومن ثم تونس حيث المحطة الأخيرة ضمن جولته الإفريقية التي بدأها الأحد. جدول أعمال أردوغان خلال زيارته إلى تونس، يتضمن العديد من اللقاءات السياسية وتوقيع اتفاقيات عدة في مجالات مختلفة.

ولم تخل تنقلاته من اصراره على رفع شعار رابعة الذي رفعه مؤيدو الاخواني محمد مرسي  ليصبح ذلك شعارا لعدد من تيارات الاخوان المسلمين في المنطقتين العربية والاسلامية

وفي بيان للرئاسة التونسية، فأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يجري زيارة إلى البلاد، بدعوة من نظيره التونسي الباجي قايد السبسي، تتخللها لقاءات مع مسؤولين محليين، وتوقيع اتفاقيات ثنائية.

وأضاف البيان أن الزيارة « تأتي في إطار الإرادة المشتركة للجانبين التونسي والتركي، لدعم علاقات التعاون الثنائي، وتنويع مجالاتها، وتكريس سُنّة التشاور السياسي بين البلدين، والتباحث في المسائل ذات الاهتمام المشترك »، مبيناً أن برنامج الزيارة « يتضمن لقاءات يجريها الرئيس التركي مع كلّ من رئيس الجمهورية (السبسي)، ورئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان/ محمد الناصر) ورئيس الحكومة (يوسف الشاهد) ».

وبحسب المصدر نفسه فإن من المتوقع أن يتم خلال الزيارة توقيع عدد من الاتفاقيات التي لم يتم توضيح طبيعتها في البيان، وستشمل هذه الاتفاقيات مختلف مجالات التعاون، إلى جانب الإشراف على المنتدى الاقتصادي الذي ينتظم بالمناسبة، بالشراكة بين الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ونظيره التركي، وبحضور عدد هام من رجال الأعمال وممثلين عن الهياكل الاقتصادية بالبلدين.

ويرافق أردوغان في جولته عقيلته أمينة أردوغان، ورئيس الأركان خلوصي أكار، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والزراعة والثروة الحيوانية أحمد أشرف فاقي بابا، والثقافة والسياحة نعمان قورتولموش، والمالية ناجي أغبال، والتربية عصمت يلماز، والدفاع نور الدين جانيكلي، والمواصلات والاتصالات والنقل البحري أحمد أرسلان، إضافة إلى عدد كبير من رجال الأعمال.