سمير الطيب

وزير الفلاحة لم نقدم أي ترخيص لصيد الحبارى

Non classé

نفى وزير الفلاحة سمير الطيب الاتهامات الموجهة الى ادراة الغابات والمتعلقة بتهاونها في التصدي لصيادي الحبارى والطيور المحمية في تونس

وأكد الطيب في تصريح لتونيزي تيليغراف ان الوزارة لم تمنح أي ترخيص لأي كان بصيد طائرة الحبارى خاصة وان بلادنا موقعة على اتفاقية دولية لهذا النوع من الطيور المهدد بالانقراض

واكد الطيب ان دوريات مشتركة بين حراس الغابات والحرس والجيش الوطنيين تقوم بمراقبة وحماية ثروتنا الحيوانية من اي اعتداء

وعلم موقع تونيزي تيليغراف ان وزارة الفلاحة لرفضت طلبا لصيدين سعوديين باصطياد الحبارى ولكن مقابل ذلك سمحت لصيدين قطريين بالاكتفاء بصيد الخنزير الوحشي اما في ما يتعلق بصيادين اماراتيين فقد تم ضبطهم بصدد اصطياد طائرة الحبارى فقتم منعهم وتمت تخطيتهم بمبالغ مالية متفاوتة  علما بان المخالفة المالية الواحدة تصل الى حدود ال30 الف دينار تضاف اليها خطية اخرى اذا ما ثبت ان الصياد قام بالفعل بصيد هذا النوع من الطيور

ونفت مصادرنا بوزارة الفلاحة ان يكون  صيادون خليجيون قاموا بجلب طيور كاسرة لبلادنا

ويوم 14 ديسمبر الجاري ضبطت دائرة الغابات بتطاوين أربعة إماراتيين وباكستانيين وبنغالي بصدد صيد طائر الحبارى في عمق صحراء ولاية تطاوين باستعمال الصقور وسيارات رباعية الدفع وحرّرت في الغرض محضر مخالفة وإحالتهم على القضاء بناء على مخالفتهم لجميع الاتّفاقيات الدولية التي تمنع صيد هذا الطائر المحمي حسب ما أفاد به اليوم رئيس دائرة الغابات بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ساسي محضي ل(وات) في الجهة.

وقال إن هذه المجموعة تحصّلت على ترخيص للسياحة من السلط الجهوية التي أمرتهم بعد هذه المخالفة بمغادرة الصحراء حسب ذات المصدر.

يذكر أن صحراء ولاية تطاوين كانت قبل الثورة مسرحا مفتوحا للخليجيين في صيد هذا الطائر الذي أصبح نادرا في محيطه مما شجّع معهد المناطق القاحلة في مدنين على تفريخ طائر الحبارى في مخابره وإعادة نشره في الصحراء.