طائرة حربية فرنسية تعترض طائرة ركاب جزائرية

A La Une/International

اعترضت مقاتلة حربية فرنسية، الثلاثاء، طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية، قبالة سواحل مدينة مرسيليا (جنوب فرنسا) بعد فقدان الاتصال بطاقمها.

وأعلنت وزارة الدفاع الفرنسية في بيان على موقعها، الخميس، أن « طائرة من طراز بوينغ 737 تابعة للخطوط الجزائرية كانت في رحلة بين مدينة قسنطينة وليون أثارت الشك بعد تجاهلها اتصالات برج المراقبة الفرنسي، ما دفع بالهيئة العليا للدفاع الجوي الفرنسي إلى إرسال طائرة حربية من طراز ميراج 2000 من قاعدة أورانج، لاعتراضها » في حدود الساعة 11:26 على ارتفاع 32 ألف قدم.

وأشارت إلى أن « طاقم الطائرة الجزائرية استجاب بعد ذلك لاتصالات برج المراقبة في مرسيليا، فيما استمرت مراقبتها إلى حين هبوطها في مطار ليون ».

وعزت « هيئة الدفاع العليا » سبب متابعتها الطائرة الجزائرية حتى هبوطها إلى تخوفها « من سلوك طاقمها الذي تنقصه الخبرة اللازمة في التعامل مع مثل هذه الظروف ».