الشيباني لا ايقافات في حريق مصللين بجربة

A La Une/Tunisie

نفى العميد خليفة الشيباني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية الاخبار المتعلقة بايقاف مجموعة من الشبان التونسيين من الطائفة اليهودية على خلفية حريق مصليين يهوديين بجزيرة جربة

وقال الشيباني في تصريح لموقع تونيزي تيليغراف هذه الاخبار مؤكدا ان من تم الاستماع اليهم في هذه القضية جميعهم في حالة سراح .

وكان المحامي ايف قمحي اكد بالامس  « ان حالة احتقان وترويع ممنهج يتعرض له شبان تونسيين من اليهود بجربة من طرف الشرطة بالمدينة وهم ينسبون اليهم اليوم قيامهم بحرق الكنيسين في حيلة من الشرطة نحو لملمة الموضوع واخماد الجريمة عبر تهديد بعض الشبان من خلال ايقافهم امس.

وقال قمحي انه بعد  محاولة اخفاء الامر وانكاره وبعد القول بان الحادثة عرضية ومترتبة عن court circuit. امس تم ايقاف العديد من الشبان بمركز الشرطة بجربة واستنطاقهم من الساعة السابعة مساء الى منتصف الليل في محاولة من شرطة المكان نحو نزع اعترافات من الاولاد بانهم هم من قاموا برمي الكنيسين بالمولوتوف ولولا بعض التدخلات من اعلى المستويات واتصالات بعض الاطراف النافذة لما تم اطلاق سراحهم.
قمحي ان اليوم – أي امس –  كذلك تمت مطاردة احد الشبان من اليهود من طرف العديد من الانفار لاخافته وتهديده دون سبب يذكر ولولا تفطنه واسراعه بالهرب لتم اللحاق به والاعتداء عليه.
الغريب في الامر  يقول قمحي « ان عدد 02 من الموقوفين هما من  ابناء الربي مَصْليح ولا احد منهم ولا من الانفار الاخرين لهم مصلحة بحرق الكنيسين.
هذه اول مرة يتم فيها حرق كنائس يهودية وعوض ان تتعهد الجهة الامنية بالقيام بالابحاث اللازمة وايقاف الفاعلين نجدها تحاول تلفيق التهمة لليهود حتى يخافوا ويسكتوا..
والمسالة مرشحة للتصعيد.