داعش يستغل تجار البشر للعودة إلى ليبيا

A La Une/International

نبه تقرير للأمم المتحدة ، إلى أن الجماعات الإرهابية في ليبيا يحاولون الان الاستفادة من شبكات تهريب البشر، لأجل الحصول على موارد جديدة تتيح لهم العودة استعادة موطئ قدم في البلاد.
وبحسب ما نقلته صحيفة « ذا تايمز »، الاسبوع الماضي فإن مقاتلي تنظيم « داعش » الإرهابي يحاولون يستغلوا تجار البشر في ان أن يبسطوا سيطرتهم مجددا على الأرض في جنوب البلاد، بعد تعرضهم للطرد من معقلهم في مدينة سرت، منذ قرابة السنة.

وأكد التقرير الذي جرى تقديمه لمجلس الأمن الدولي، خلال الأسبوع الماضي، أن الجماعات الإرهابية أوفدوا مبعوثين مع مبالغ نقدية كبيرة، لأجل تعزيز علاقاتهم مع أهالي مناطق الجنوب.

ومن الجدير البذكر أن الإتحاد الأوروبي أنفق في يوليو من العام الماضي، 46 مليون يورو على مشروعات لكبح وتيرة الهجرة عن الشرعية عبر طريق ليبيا، كما دفعت الحكومة الإيطالية ملايين الدولارات للمهربين حتى يوقفوا نشاطهم.

ووفق بعض المراقبين والأهالي في ليبيا فقد أحرزت هذا المخطط نجاحا ملموسا، ذلك أن وتيرة الهجرة تراجعت بـ67 في المئة، ما بين يونيو ونوفمبر مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016.