الانتخابات البلدية بين التردد والمقاطعة

A La Une/Tunisie

سجّل معهد سبر الآراء « سيغما كونساي » تراجعا حادّا في نوايا التصويت المصرّح بها قبل الانتخابات البلدية، لتبلغ 19.2%، وصرّح 33.2% أنّهم لن يصوتوا بينما عبّر 37.5% انهم لا يعلمون بعد إن كانوا سيشاركون في هذا الاستحقاق الانتخابي أم لا وإن صوتوا فلأيّ قائمة ستذهب أصواتهم.

ارتفاع نسبة التأرجح والشكّ أضرّت بقائمات نداء تونس التي تراجعت لأوّل تحت سقف مليون ناخب مفترض (467.400) مسجّلة نسبة 29.7% كذلك الأمر لحركة النهضة التي تراجع عدد الأصوات الجملي لكنّ الفارق لم يكن بعيدا عن النداء حيث حققت 28.9%.

على بعد 20 نقطة حلّت الجبهة الشعبية في المرتبة الثالثة  وبلغت نسبة نوايا التصويت لها في البلديات 9%، في المرتبة الرابعة نجد التيار الديمقراطي  بنسبة 6.1% ثمّ آفاق تونس بـ3%، وحلّت بقية الأحزاب دون العتبة الرمزيّة (وهي 3%) المؤهّلة وحدها في كل دائرة على حدة للحصول على مقاعد بالمجالس البلدية القادمة.