الاتحاد الأوروبي يستعد لمنع دخول الفسفاط المغربي

A La Une/International

قال موقع هيسبرس المغربي اليوم الاربعاء أنه من  المنتظر وفي القريب العاجل   أن

يصعب دخول الفوسفاط المغربي إلى أوروبا.

هذه المرة تقول الصحيفة  » ليس بسبب الصحراء وفوسفاطها، بل بسبب معدن طبيعي في جوفه هو الكادميوم، الذي يعتقد أنه يخترق التربة ويلوث الماء والنبات. وقد صادق البرلمان الأوروبي بالفعل في أكتوبر 2017 على خطة المفوضية الأوروبية للحد من كمية الكادميوم المسموح به في الأسمدة المعدنية التي تباع في السوق الأوروبية. وتم التصويت في الجلسة العامة من طرف أعضاء البرلمان الأوروبي لصالح اقتراح اللجنة بخفض مستويات الكادميوم في الأسمدة إلى 20 ملغ / كلغ لفترة تدرجية تصل إلى 16 سنة، وليس 12 عاما كما اقترحتها اللجنة في الصيغة الأولية.

والأمر يتعلق، بحسب الأوروبيين، بقرار يمنع استيراد واستعمال الأسمدة السامة الغنية بالمعادن الثقيلة المسرطنة. وبهذا قد يتعرض المغرب إلى فقدان سوق كبيرة على المستوى العالمي. أوروبا تستورد من المملكة حوالي 6 ملايين طن من الفوسفاط بنسبة تصل إلى 30% من صادرات المغرب من هذه الثروة إلى كل أنحاء العالم، لتشكل بذلك موردا رئيسيا لخزينة الدولة.