القيروان مكتب التشغيل للبيع

A La Une/Tunisie

في خطوة احتجاجية على تجاهل السلط المحلية والمركزية على تعيين معتمدباحدى معتمديات القيروان قام مجموعة من العاطلين عن العمل بوضع بلاغ يشير الى ان  مكتب التشغيل بمعتمدية بوحجلة  للبيع خاصة وانه مرت اكثر من سنة على وعد من وزيرين بحكومة الشاهد بتعيين معتمدين على رأس المعتمديات الشاغرة ولكن هذا الوعود ذهبت ادراج الرياح

تفتقر معتمديات الوسلاتية وحاجب العيون وبوحجلة من ولاية القيروان إلى معتمد رسمي منذ أكثر من  سنة، مقابل تعيين معتمدين بالنيابة تضاف الى مسؤولياتهم، مسؤولية متابعة مشاغل تلك المعتمديات.
وقد تم في معتمدية بوحجلة إعفاء معتمد بالنيابة وتعيين معتمد آخر بالنيابة، في حين تم تعيين معتمدة الشؤون الإجتماعية معتمدة بالنيابة بمعتمدية حاجب العيون، وتعيين معتمد مركز الولاية معتمدا بالنيابة بالوسلاتية ما يعني تحملهم إلى مسؤوليات إضافية اضافة  الى  مسؤولياتهم التي عينوا من أجلها.
وقد نتج عن غياب المعتمدين، تعطل اجتماعات المجالس المحلية للتنمية وتقريب  الخدمات الادارية من المواطنين وفق ما تفرضه وظيفة المعتمد في مساعدة الوالي في مباشرة مهامه بالمعتمديات الترابيّة الراجعة لهم بالنظر ويقومون تحت سلطته بإدارة شؤون منطقتهم ويضطلعون حسب الفصل 24 من قانون 13 جوان 1975.
المعتمدون قرروا الاستقالة والتخلي عن المسؤولية في ظل تنامي الاحتجاجات المتكررة من أجل المطالب التنموية.
وقد سبق في معتمدية بوحجلة والوسلاتية، استقالة معتمدين قبل الاستقالة الأخيرة.
وفي ظل غياب المعتمد الرسمي ظلت عديد الملفات عالقة، مقابل عدم تدخل والي الجهة ولا زيارته للمعتمديات لمتابعة مشاغل أبنائها باستثناء زيارات ليلية له سرية إلى بوحجلة والوسلاتية، وعقد الوالي لجلسة حول مشاغل أهالي حاجب العيون بمقر الولاية.
وتعد معتمديات الوسلاتية وبوحجلة وحاجب العيون من أفقر المعتمديات في تونس وتعيش مشاكل تنموية متعددة منها الماء الصالح للشرب والبنية التحتية وارتفاع البطالة وتدني الخدمات.
المعتمد الأول لولاية القيروان سبق وأن تحدث منذ أشهر عن اقتراب تعيين معتمدين جدد لكن لم يتم أي تحوير أو تعيين.