بوتفليقة يبارك رمضان لمحمد السادس ويصف قيادته بالحكيمة

A La Une/International

سارع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى مباركة شهر رمضان الكريم للعاهل المغربي الملك محمد السادس، ليعمل بذلك بمقولة « العدواة ثابتة والصواب يكون ».

ويعتبر مراقبون أن هذا النوع من الرسائل والبرقيات هي مجرد « دبلوماسية تهانئ لا تقدم ولا تؤخر شيئا »، في خضم تعقد العلاقات بين البلدين، وتوجه « جنرالات قصر المرادية » نحو معاداة المملكة في كل مرة وحين.

وتوصل الملك محمد السادس ببرقية تهنئة من الرئيس الجزائري أعرب خلالها عن أحر التهاني وأبلغ التمنيات للملك وللأسرة الملكية الشريفة، بدوام الصحة والسعادة والهناء.

وتمنى بوتفليقة للشعب المغربي المزيد من التقدم والنماء والازدهار تحت « القيادة الحكيمة للملك » وفق تعبير البرقية.

ومما جاء في هذه البرقية « والله أسأل أن يجعل هذه المناسبة المباركة فاتحة خير ويمن وبركة علينا جميعا وعلى الأمتين العربية والإسلامية قاطبة ويعيدها عليهما وهما تنعمان بالسلم والأمن ».