الرجل الذي انتحر داخل الحرم المكي فرنسي من أصول جزائرية

A La Une/International

أفادت وسائل إعلام سعودية بأن الرجل الذي انتحر أمس الجمعة داخل الحرم المكي بالقفز من الدور العلوي إلى صحن المطاف، مواطن فرنسي من أصول جزائرية وليست آسيوية، كما تحدثت تقارير أولية.

وحسب المعلومات الواردة في البطاقة التعريفية للمعتمر المنتحر، الصادرة عن وزارة الحج والعمرة السعودية ونشرتها وسائل إعلام محلية، فاسمه أزوز بوتوبا ويبلغ 26 عاما ووصل إلى السعودية في الـ18 من رمضان الجاري عن طريق مطار الأمير محمد، وكان من المقرر أن يغادر بعد خمسة أيام على وصوله.

وذكرت صحيفة « سبق » أن الرجل قدم إلى المدينة المنورة كمحطة أولى له في السعودية وأقام هناك لمدة يوم واحد فقط، وانتقل إلى مكة لإكمال نسك العمرة، وكان يقطن أحد الفنادق في حي العزيزية في مكة المكرمة.

ولا تزال جثة المنتحر موجودة في ثلاجة الموتى في مستشفى الملك فيصل بمكة، لحين انتهاء التحقيق في الواقعة.