رئيس المفوضية الأوروبية يتصل هاتفيا بالشاهد

Culture/Tunisie

أجرى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، اتصالاً هاتفياً صباح اليوم مع رئيس الحكومة   يوسف الشاهد.

وأشار المتحدث باسم المفوضية ماغاريتس شيناس، إلى أن الاتصال جاء بهدف التحضير لزيارة يونكر لتونس خلال شهر  أكتوبر القادم، “كما بحث المسؤولان قضايا تتعلق بملف الهجرة”، حسب كلامه.

وبالرغم أن المتحدث لم يقدم أي تفاصيل عن مضمون المحادثة الهاتفية بين يونكر والشاهد تحديداً بشأن الهجرة، إلا أن عدة مصادر أكدت أن المفوضية الأوروبية تحضر لفتح مفاوضات مع تونس من أجل “إقناعها” بإقامة ما سُمي بمنصات إنزال للمهاجرين على أراضيها.

وكانت تونس قد رفضت في وقت سابق إقامة هذه المنصات، حيث قال السفير التونسي لدى الاتحاد الأوروبي “نحن نعاني بما فيه الكفاية من آثار ما يجري في ليبيا والذي هو عمل أوروبي”.

أما على الطرف الأوروبي، فقد أكدت المصادر أن بروكسل تمتلك وسائل “إقناع” إيجابية أو أقل إيجابية يمكن استخدامها لحث شركاءها على قبول وجهة نظرها.

وكان زعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد قد توافقوا خلال قمتهم الأسبوع الماضي في بروكسل على إقامة منصات انزال للمهاجرين على أراضي دول الجوار، خاصة شمال أفريقيا، وتم ذكر تونس بشكل خاص.

ويقول الجهاز التنفيذي الأوروبي أن مسؤوليه سيقدمون سريعاً أفكاراً محددة حول فكرة منصات الإنزال التي لا تزال غامضة وغير واضحة المعالم.

وكان الاتحاد الأوروبي قد خصص عدة برامج استثمارية لتونس منذ عام 2011 ( بعد سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي)، لمساعدتها على استكمال تجربتها الناجحة في التحول الديمقراطي.