أكثر من 200 نوعا من الأدوية غير متوفّرة بالصيدليات

A La Une

ما بين  200 و300 نوعا من الدواء في تونس، يُسجّل غيابه يوميا عن الصيدليات الخاصة التي تتزود بصفة متزامنة ومتساوية بالأدوية من طرف الصيدلية المركزية، وفق ما كشف عنه نائب رئيس نقابة الصيدليات الخاصة نوفل عميرة.

وأشار عميرة الى أن توزيع الأدوية يتم بصفة عادلة بين الصيدليات المتواجدة بجميع الجهات، مضيفا أن نقص الأدوية يفسر بالأساس بعدم توفرها لدى الصيدلية المركزية.
وأكد أن النقص ليس مرده التهريب الذي يمثل، حسب رأيه، ظاهرة فردية ومعزولة ليس لها تأثير على النقص المسجل في الأدوية، معبرا عن مخاوف الصيادلة من التهريب العكسي الناتج عن تولي بعض المواطنين بصفة فردية جلب الأدوية من الأقطار الشقيقة والمجاورة للانتفاع بحقهم في العلاج.

وتابع قوله  لايمكن منع المواطنين من استقدام الدواء بالخارج للتمتع بحقهم في الأدوية، مذكرا، بأن حجم ديون الصيدلية المركزية لدى المخابر الأجنبية العالمية يناهز حاليا 450 مليون دينار ما نتج عنه رفض بعض هذه المخابر تزويد الصيدلية المركزية بالأدوية الموردة.

كما أكد رفض النقابة تصنيف جميع الأدوية باعتبار أن جميعها مهم بالنسبة لأي شريحة من المرضى، مبرزا أن لجميع المرضى الحق في الانتفاع بالدواء بغض النظر عن نوع المرض الذي يصيبهم، محذرا من أن منظومة توفير الدواء تشكو اختلالات هيكلية تهددها بالانهيار.