ماذا وراء خلق شركة موازية للمركز الوطني للاعلامية

A La Une/CORRUPTION/Tunisie

أكّد أمين عام الإتحاد التونسي للشغل نورالدين الطبوبي أنّ المنظمة الشغيلة ستقف في وجه أي محاولة لخلق شركة موازية للمركز الوطني للإعلامية في اطار ما اعتبره سياسة لتوظيف المركز الوطني للإعلامية لحسابات سياسية.

وقال الطبوبي خلال زيارة لمساندة للتحرّك الإحتجاجي لأعوان واطارات المركز الوطني للإعلامية إنّ الإتحاد لن يسمح بخلق شركة موازية يتم جلب أشخاص من الخارج إليها للإطلاع على أدق تفاصيل الشعب التونسي، مؤكدا أنّه هذا الخيار لن يُكتب لهم المضي فيه، وفق تعبيره.

وأشار إلى أنّ جلسة ستجمعه في بداية الأسبوع المقبل برئيس الحكومة  »لإطلاعه على الأمر وحيثياته وما يحاك لتونس خاصة في المسألة المعلوماتية ».

ونفى أن يكون الإتحاد ضدّ التطوير ولكن شريطة أن يكون ذلك وفقا لعقلية تشاركية تخدم تونس وشعبها ولا تخدم فئات سياسية بعينها، وتابع قائلا  »ولكن اليوم عارفين البير وغطاه »، وأن الإتحاد ومثلما وضع 70 خط ألف أحمر أمام التفويت في المؤسسات العمومية فإنّه يضع أيضا مثلها أما المس بالمركز الوطني للإعلامية

وأوضح أنّ المركز يزخر بالطاقات البشرية والقدرات على جميع المستويات يمكن أن تساهم في تطوير المركز، مؤكدا أنّ الإتحاد سيكون سدا منيعا من أجل الخيارات الإجتماعية.