التقرير السنوي للبنك المركزي التونسي الاقتصاد التونسي حقق تقدما ملموسا

A La Une/Economie/Tunisie

قام البنك المركزي التونسي اليوم بنشر تقريره السنوي 2017. وذكر محافظ البنك  مروان العباسي في كلمته ان الاقتصاد التونسي قد حقق تقدما ملموسا في نسق النمو في سنة 2017 حيث بلغ نسبة 1,0 بالمائة وهي نتيجة تناهز ضعف النسبة التي تحققت في سنة 2017 .

ويبدو أن هذا التغيير الايجابي قد توطد منذ بداية سنة 2017 بفضل الموسم السياحي ، والموسم الفلاحي وانتعاشة صادرات الصناعات ، الامر الذي تأكد من خلال انتعاشة النشاط الاقتصادي خلال الربع  الاول من سنة 2017 والذي سجل نموا قدره 2,7 ٪ بحساب الانزالق السنوي. غير أن مثل هذه الانتعاشة لا تزال هشة جراء استمرار مواطن الضعف المرتبطة بالخصوص بانزلاق عجز الميزانية والمدفوعات الجارية (0,2 ٪ و7,01 ٪ من إجمالي الناتج المحلي، على التوالي في نهاية سنة 2017 ) والمقترن بتصاعد الضغوط التضخمية (2,2 ٪في موفى شهر ماي 2017 مقابل 6,2 ٪في نهاية سنة 2017 و7,6 ٪في موفى سنة 2017 )، التي أضرت انعكاساتها الخطيرة بالوضعية النقدية والمالية للبلاد وكذلك بقدرتها على تعبئة موارد التمويل الضرورية ، سواء في السوق الداخلية أو في الاسواق الخارجية.

كما استمر القطاع الخارجي في التدهور جراء نقص العرض على مستوى التصدير من ناحية، وارتفاع الواردات من ناحية أخرى. وبهدف مجابهة هذه الاخلالات قال محافظ البنك مروان العباسي بان البنك المركزي حريص على تعزيز التعاون مع السلطات المعنية قصد تعبئة الموارد المتوفرة من العملة الاجنبية.

وتطرق ايضا محافظ البنك مروان العباسي الى مراجعة تشريع الصرف بشكل معمق بالتشاور مع السلطات والمهنيين بهدف مزيد الانفتاح على الخارج وذلك لفائدة المقيمين وغير المقيمين على حد السواء، مؤسسات كانوا أو أفرادا. ويتعلق  الامر بالسهر على التحديد الدقيق للإجراءات المناسبة التي يتعين اعتمادها سواء على مستوى العمليات الجارية أو تلك المتعلقة بحساب رأس المال، من أجل المساهمة في تحفيز التدفقات الواردة من العمالت الاجنبية عن طريق المرافقة الملائمة لمصدري السلع والخدمات ودعم تدويل المؤسسات التونسية.

ويرى محافظ البنك المركزي انه من الضروري تعزيز جاذبية الموقع التونسي لللاستثمارات  الاجنبية بهدف االارتقاء بها إلى مستوى أعلى بما يعكس واقع الامكانيات الحقيقية للبلاد ،  ومن هذا المنظور، فإن البنك المركزي ومع العمل على تدعيم أعماله المتعلقة بمهامه وعلى رأسها استقرار الاسعار  وذلك من خلال إعادة هيكلته بصفة معمقة وتعزيز قدراته، سوف يعتمد قريبا خطة استراتيجية تمتد على عدة سنوات و تستهدف تحديد الوسائل والموارد التي يتعين تفعيلها قصد تأمين انتقال نوعي والارتقاء إلى مرتبة البنوك المركزية العصرية، بما يمكن من الاضطلاع بمهامه بالنجاعة المطلوبة وفقا لنظامه األساسي الجديد المحدد ضمن القانون عدد 2 .لسنة 2017

 

اTunisie Telegraph rapport annuel BCT 2017 version arabe

Tunisie Telegraph rapport annuel BCT 2017 version française