حول نفوق أسماك بشاطئ قابس المجمع الكيميائي يوضح

A La Une/Tunisie

نفت ادارة المجمع الكيميائي التونسي بقابس في بيان توضيحي، أصدرته اليوم الأربعاء، ما تم تداوله في الآونة الاخيرة وما راج في صفوف البحارة عن نفوق كمية كبيرة من الأسماك بجهة قابس بسبب تسرب بعض المواد الملوثة وتحديدا مادة  » الامونيا  » الى البحر، مؤكدة ان اخر سفينة محملة بهذه المادة التي يستوردها المجمع قد حلت بالميناء التجاري بقابس خلال شهر جوان المنقضي وانهت افراغ حمولتها خلال الفترة الممتدة من 23 الى 25 جوان.

وأكدت إدارة المجمع في ذات البيان، الذي تلقى مراسل (وات) بالجهة نسخة منه، انها لم تسجل أي تسرب لمادة  » الامونيا » وأن أغلبية وحدات الانتاج متوقفة عن العمل بسبب نقص مادة الفسفاط وبالتالي لا علاقة لهذه الظاهرة بنشاط هذا المجمع، مشيرة الى ان ظاهرة نفوق الاسماك قد سجلت بعديد السواحل التونسية وتعود لظهور الطحالب المجهرية بسبب العوامل المناخية.

وذكّرت ادارة المجمع في ذات البيان بالتوضيح الذي تحصلت عليه ولاية قابس من الوكالة الوطنية لحماية المحيط و تم نشره على الصفحة الرسمية للولاية، وهو توضيح خاص بنتائج التحاليل التي اجراها معهد علوم وتكنولوجيا البحار بصفاقس والمخبر المركزي لهذا المعهد بتونس على عينات من الأسماك النافقة، وفسرت هذا النفوق بارتفاع نسبة الطحالب المجهرية بفعل العوامل المناخية وهي طحالب تساهم في الحد من نسبة الاوكسجين وفي الفتك بالكائنات الحية البحرية.