وقفة احتجاجية وسط العاصمة ضد تقرير لجنة الحريات

A La Une/Tunisie

تجمّع  صباح اليوم مواطنون توافدوا عبر الحافلات من مختلف مناطق البلاد  البلاد في ساحة باردو بدعوة من التنسيقية الوطنية للدفاع عن القرآن والدستور والتنمية العادلة  احتجاجا على ما جاء في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة.

وخلال مشاركته في الوقفة قال المحامي فتحي العيوني انّه على رئيس الجمهورية الالتزام بالدستور والقيام بدوره كموحد للشعب، وأكد أنّ تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة يضرب مبادئ الدستور والقانون ولا يهدف إلى تنقيح مجلة الأحوال الشخصية.

عضو لجنة الحريات الفردية والمساواة عبد المجيد الشرفي قال إنّ تقرير اللجنة لا يتعارض مع الدين الإسلامي والنصوص القرآنية كما يروج لذلك البعض. وأوضح  أنّ التقرير مخالف لما هو موجود في كتب الفقه وهي كتب بشرية كتبت في أوضاع تاريخية معينة.

هذا  ويتواصل التباين في مواقف الجمعيات والمنظمات التونسية حول تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة، حيث انتقدت أمس الرابطة التونسية للتسامح والهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية التقرير واعتبرته تأكيدا على مظاهر التدخل الأجنبي في تونس والتطبيع مع العدو الصهيوني، فيما يواصل الأئمة في عدد من جهات البلاد تنظيم مسيرات منددة بهذا التقرير.

في المقابل، أطلقت جمعيات أخرى حملة مواطنية لمناصرة الحريات الفردية والمساواة في تونس، وتعتزم المشاركة بكثافة في مسيرة سيتم تنظيمها يوم الاثنين 13 أوت بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة، في رسالة تهدف الى التأكيد على التمسك بتجسيد المساواة التامة بين المواطنين تطبيقا لما أقره الدستور.