المحامي نزار السنوسي عديد المعطيات المتعلقة بقضية اغتيال الشهيدين البراهمي وبلعيد لم ترد بالملفات

A La Une/Tunisie

قال المحامي نزار السنوسي،عضو هيئة الدفاع في حق الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ان لدى الهيئة حقائق ستكشف لاول مرة حيث انه تم العثور على عديد المعطيات المتعلقة بالقضية لم ترد بالملفات ،مؤكدا ان مصدر هذه المعطيات « ملفات قضائية ثابتة ولا يرقى اليها الشك »
واتهم السنوسي في مستهل الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الدفاع عن الشهيدين اليوم الثلاثاء بالعاصمة تحت عنوان « التنظيم الخاص لحركة النهضة بعد الثورة و علاقته بالاغتيالات السياسية » ما اسماها « اجهزة » بسرقة ملفات قضائية ومحجوزات متعلقة بقضية اغتيال الشهيدين قال انها لم تسلم الى اليوم للقضاء.
وكان المحامي، سهيل مديمغ، عضو هيئة الدفاع، عن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وحزب التيار الشعبي، في قضية اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، افاد سابق لوات بأن الندوة الصحفية التي ستعقدها الهيئة يوم الثلاثاء القادم (2 أكتوبر 2018) بتونس العاصمة، ستخصص لعرض « معلومات جديدة تم التوصل إليها في إطار التحري والبحث في ملفي القضيتين ».و « إن هيئة الدفاع ستتولى خلالها ، تقديم الدليل من خلال عملية استقراء لتلك المعلومات والكشف عن الوثائق والمعطيات المتوفرة لديها، على وجود جهاز تنظيمي أو جناح منظّم، هو المسؤول عن الإغتيالين السياسيين لبلعيد والبراهمي، تتقاطع امتداداته مع حركة النهضة وتوجد بعض عناصره في مراكز السلطة ».
يذكر أنه تم اغتيال الامين العام لحركة الوطنيين الديمقراطيين الموحد شكري بلعيد، أمام مقر سكناه بالمنزه السادس يوم 6 فيفري 2013، كما تعرض النائب بالمجلس الوطني التاسيسي محمد براهمي الى عملية اغتيال من امام منزله بالعاصمة يوم 25 جويلية 2013، ويجمع مناضلو الجبهة الشعبية التي ينتمي اليها الشهيدان واعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين ان القضيتين تراوحان مكانها مؤكدين وجود تلاعب في وثاقق القضيتين وفي مسارها .