L'actualité où vous êtes

بعد لقاءه برئيس الجمهورية الغنوشي يلتقي اليوم رئيس الحكومة

A La Une/Tunisie

أكد رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي خلال لقاءه، مساء اليوم الاثنين، مع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي على « حاجة البلاد إلى الحوار وتهيؤ الجميع لوضع تونس على سكة الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة »، وفق ما ذكره االناطق الرسمي باسم الحركة، عماد الخميري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وأوضح الخميري أن الغنوشي عبّر كذلك عن « حاجة تونس إلى التوافق وخاصة إلى الانسجام بين مؤسسات الدولة  » و »التمسّك بنهج الحوار والتشاور مع رئيس الجمهورية ».

كما أبلغ الغنوشي رئيس الدولة  » تأكيد اعضاء مجلس شورى الحركة والذين اجتمعوا يومي 6 و7 اكتوبر الجاري « على الإبقاء على العلاقة الايجابية برئيس الجمهورية باعتباره رمزا للدولة »، حسب قوله.

وتناول الاجتماع، وفق الخميري، أيضا مستجدات الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تمر بها البلاد، مضيفا أن الغنوشي سلّم رئيس الدولة نسخة عن قرارات دورة مجلس الشورى والبيان الختامي الصادر عنها والذي دعا في إحدى نقاطه إلى « الحفاظ على علاقة إيجابية مع رئيس الدولة ومواصلة التفاوض مع رئيس الحكومة لاستكمال الشروط الضرورية للشراكة مع الحرص على إيجاد علاقة بناءة مع اتحاد الشغل ».

من جهة أخرى، أفاد الناطق الرسمي باسم الحركة أن رئيسها، راشد الغنوشي سيجري غدا لقاء مع رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، وذلك « في اطار التفويض الذي أعطي له من قبل مجلس شورى الحركة لاجراء الحوارات اللازمة مع رئيس الحكومة ومكونات الساحة السياسية ».

ولئن لم يصدر بالامس عن رئاسة الجمهورية اي تعليق على لقاء السبسي بالغنوشي الا أن  حزب نداء تونس  أكد في بلاغ أنّ اللقاء الذي جمع مساء أمس  رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي براشد الغنوشي، أنّ تحديد موعد الزيارة كان بطلب من راشد الغنوشي الذي أعلم السبسي عن رغبته في اللقاء والتباحث حول الوضع العام في البلاد.

وأضاف الحزب أنّ الغنوشي مدّ رئيس الجمهورية بمخرجات مجلس الشورى ليومي السبت 6 والأحد 7 أكتوبر، مشيرا إلى أنّ السبسي أوضح له أنه على إطلاع تام بكل ما ورد في البيان الأخير.

وجاء في نص البلاغ أنّ رئيس الجمهورية أكّد أنّ قبول الزيارة يتنزل في إطار انفتاحه واستجابته لجميع أفراد الشعب التونسي دون إقصاء وان الموقف الرسمي من حركة النهضة يبقى إنهاء التوافق كما صرح به منذ خطابه الأخير بتاريخ 24 سبتمبر 2018، موضّحا أنّ العلاقة الشخصية التي تربطه براشد الغنوشي لا علاقة لها بالموقف الواضح من حركة النهضة.

واعتبر نداء تونس، حسب البلاغ ذاته، أن الحكومة الحالية هي حكومة حركة النهضة وعليه فإن الحركة غير معنية بدعمها سياسيا وإن التوافق الذي تم العمل به بين رئيس الجمهورية وحزب حركة نداء تونس من جهة وحركة النهضة من جهة أخرى منذ انتخابات 2014 يعتبر منتهيا.

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق