L'actualité où vous êtes

« داعش » البحر من عبء على الصيادين الى ثروة تونسية

A La Une/Economie/Tunisie

تتسارع الأيدي لجذب الشباك على وقع صوت محرك القارب أملا في صيد وفير.. « انظروا.. انه داعش.. » يصرخ صياد من جزيرة جربة التونسية (جنوب) مستقبلا خروج المصائد ممتلئة بالسلطعون الأزرق الذي كان بالأمس عدوّا له وأصبح اليوم ثروة.

شكل السلطعون (سرطان البحر) ما بين 2014 ونهاية 2016 كابوسا وهاجسا لصغار الصيادين وسبّب لهم أضرارا، ولكنه ومنذ 2017 تحول إلى ثروة تُستغلّ ويُجنى المال منها.

وتعود تسمية السلطعون بـ »داعش » لسلوكه العدواني ومهاجمته الأسماك والصيادين.

ويوضح جمال بن جمعة زيود، البحار في جزيرة جربة « شبّهناه بداعش لأنه تكاثر بسرعة في وقت وجيز مخلّفا الخراب ».

ويضيف لوكالة فرانس برس « داعش هو ريّس البحر (القبطان)، يختار بعناية ما يأكل، ولا يشبع، وإن بقيت في الشباك أسماك يقطعها بمقصّه الحاد إلى جزئين ».

بدأ هذا الحيوان الذي لم يكن مألوفا قبل أربع سنوات يعلق بشباك الصيادين في منطقة خليج قابس (جنوب) وسرعان ما انتشر وتحوّل إلى مشكلة تؤرقهم لكونه يلتهم السمك ويمزق الشباك.

يقول جمال البالغ 47 عاما « إنه لا يستسلم… يهاجمنا عندما نحاول تخليص الشباك منه، يهاجم أصابعنا ويلحق بها الأذى… إنه داعش ».

انتشر السلطعون الأزرق وتكاثر بسرعة على كامل السواحل الجنوبية الشرقية التونسية لتوفر بيئة ومصادر غذاء تستهويه ولاسيما أنواع من قشريات القُريدس
(الروبيان).

« داعش .. اليأس »

وارتفعت اصوات الاحتجاجات والتذمر من زحف الوافد الجديد وغزوه لشباك الصيادين مع خشية من تطور الأمور الى الأسوأ.

ويُبين جمال وعيناه تراقب أبناءه يخرجون بحذر السلطعون العالق في الشباك فوق المركب « عندما ظهر داعش كنا نستغرب شكله، وشيئا فشيأ تكاثر بسرعة وأصبح نقمة ».

يتميز السلطعون بسرعته في السباحة والتنقل، وتحتوي صدفته على الكثير من الأشواك الضارة.

ويتابع الصياد مبينا صعوبة الوضع على الصيادين آنذاك « في بعض الأحيان يُتلف شباكا باهظة الثمن، وصلنا إلى مرحلة اليأس ».

ويتكرر المشهد في ميناء قابس (جنوب)، ويقول ساسي عليّة الصياد والعضو في الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري « نحو 1100 صياد تضرروا بسببه، نضطر لتجديد الشباك ثلاث مرات كلّ سنة بعد أن كنا نستخدمها طيلة سنتين ».

أثبتت الدراسات العلمية أن السلطعون الأزرق وصل إلى السواحل التونسية عبر طريقين، وكان للنقل البحري وتغيرات المناخ دور مهم في ذلك.

ويقول مروان البديوي، الباحث في علوم الأحياء بالمعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيات البحار بحلق الوادي (حكومي)، « يرجح وصوله لتونس بعد عبوره في هجرة طبيعية لقناة السويس آتيا من المحيط الهندي والهادىء ثم دخل البحر الأبيض المتوسط ».

(أ ف ب)

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق