السبسي قد أسير على خطى ميركل

A La Une/Tunisie

في حوار اجراه معه تلفزيون دوتشي فيله الألماني قال رئيس الجمهورية أنه لا يستبعد أن يتخذ القرار الذي اتخذته أنجيلا ميركل  التي قررت التخلي عن رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي والبقاء في الوقت نفسه مستشارة حتى 2021 قبل أن تنسحب كلياً من السياسة  » « أنا قادر على أن أقوم بنفس الشيء » ولكن متى؟  » هذه قضية أخرى…عند الله تلتقي الخصوم »….

وبسؤاله عن علاقته برئيس الحكومة يوسف الشاهد قال السبسي « الشاهد قام بواجبه وما يزال يقوم به…أنا اخترته ولكن ليس ليكون دمية في يدي البعض…وليس هناك تونسي صالح لكل مكان وزمان، ينتهي زمان الشاهد حين ينهيه مجلس النواب… حافظ ابني وهو مسؤول في النداء، والتوانسة الكل أبنائي بمن فيهم الشاهد »…
وعن علاقته برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أجاب:  » سؤال غريب ما أجاوبش عليه »، وتابع « أنا كرئيس جمهورية المفروض أنني فوق الأحزاب، ولا علاقات سيئة لي مع أحد، علاقاتي موضوعية مع الجميع ». ثمّ أضاف:  » « ليس له علاقة مع النهضة وعلاقاتي مع الغنوشي ما تزال قائمة برغبة منه…الاختلاف في وجهات النظر لا يقطع شعرة معاوية »

السبسي شدد من جهة أخرى وتعليقا على الجدل القائم بين وزارة الخارجية التونسية  وحركة النهضة التونسية التي شبهت الصحفي السعودي الراحل جمال الخاشقجي ببوعزيزي السعودية قال السبسي انه هو وحده من يتخذ المواقف الرسمية المتعلقة بالشأن الدولي اضافة الى وزارة الخارجية التي يعود الاشراف عليها الى رئاسة الجمهورية

السبسي شدد على ادانة جريمة الاغتيال الا انه اكد على ضرورة تمس هذه القضية من استقرار السعودية  » استقرار العالم العربي هو من استقرار السعودية «