المنظمة الدولية للهجرة موتى البحر المتوسط يناهزون الألفين

A La Une/International

قال أحدث تقرير للمنظمة  إن ما يقارب ألفي مهاجر قضوا أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا منذ بداية العام، مشيرا إلى أن أزمة التدفقات إنتقلت في الأونة الاخيرة من إيطاليا إلى اسبانيا

وذكر أنّ 1.987 شخصًا فقدوا حياتهم في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018، مشيرا إلى أن سواحل اسبانيا سجلت أرقاما قياسية للوافدين حيث وصلت أعدادهم  في شهر أكتوبر الماضي وحده إلى 10 آلاف، وهو الرقم الاعلى خلال السنوات الخمس الماضية.
وبنهاية الشهر المنصرم، بلغ عدد الوافدين إلى أوروبا خلال هذا العام 97.857  مهاجر، 48% منهم (47،433) وصلوا إلى إسبانيا.

وكان نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني قد أعلن أواسط  الشهر الماضي عن عدم تواجد سفن تابعة لمنظمات غير حكومية قبالة السواحل الليبية، حيث قال “بفضل عملنا، لا توجد أي سفينة منظمة غير حكومية أمام المياه الليبية. لم يعد بمقدور مهربي البشر مواصلة عملهم القذر”.

وكان مبعوث المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المعني بالاوضاع  بوسط البحر المتوسط، فنسنت كوشتيل قد كشف مؤخرا عن أن عدد المهاجرين الذين إعترضهم خفر السواحل الليبي تجاوز لأول مرة عدد أولئك الذين وصلوا إلى سواحل إيطاليا بعد إنطلاقهم من ليبيا.