شركة فسفاط قفصة شبهة فساد تحوم حول وصولات الأكل

A La Une/Tunisie

تعيش شركة فسفاط قفصة هذه الأيام على وقع امكانية وجود شبهة فساد  غير مسبوقة  وحسب التقارير التي تحصل عليها موقع تونيزي تيليغراف فان مبالغ مالية هامة تتجاوز المليار ونصف المليار  قد تكون  دخلت جيوب مجموعة من المورطين دون أي وجه حق .

وتعود القضية الى موفى سنة 2017  حيث ان شركة فسفاط قفصة قبل هذا التاريخ كانت تقتني كوبونات الأكل  عن طريق الشراءات المباشرة وذلك من عددمن المزودين التونسيين المعروفين على الساحة  الا انه فجأة أصبحت الشركة تمنح النصيب الأكبر من هذه

الصفقة  الى شركة societe sud  multiservices  لصاحبتها « ض .م  » زوجة  « ك. س  » وهو اطار في ادارة الميزانية بشركة فسفاط قفصة  على عكس

الشركات الأخرى

ويخشى ان يكون هناك  تضارب للمصالح   وبالتالي فانه وجب التأكد ما اذا كان الزوج  عضو في لجنة التقييم التي وافقت على هذه الصفقة  وان كان الأمر كذلك  فانه ينطبق عليه ما جاء في الفصل عدد 69 من الأمر عدد 1039 لسنة 2014

اما المسألة الثانية  فتتعلق بسلامة الصفقة وشفافيتها   خاصة وان هناك  اتهامات  تتحدث عن تلاعب بالفواتير والتصريح الجبائي  وبالتالي فانه وجب التأكد ان كان السؤال الثاني هل تم متابعة إنجاز الصفقة  يقوم بايداع الفواتير مصحوبة بمحاضر الاستلام و ووصولات التسليم ممضاة من

طرف جميع الأطراف

على اية حال لقد علمنا ان هذا الملف سيحال برمته الى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد لمتابعة حيثيتها وان كان هناك سوء تصرف أو فساد او الاثنين معا