أهم البلدان المتسببة في تفاقم عجز الميزان التجاري التونسي

Economie

سجّلت تونس عجزا في ميزانها التجاري، خلال سنة 2018، مع:

الصين (5,4 مليار دينار) 
ايطاليا (2,8 مليار دينار)
تركيا (2,3 مليار دينار)
الجزائر (1,4 مليار دينار)
روسيا (1,3 مليار دينار)

وارتفعت الصادرات تحت نظام التصدير الكلي، حيث سجلت الصادرات ارتفاعا بنسبة 21.4 بالمائة مقابل 14 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2017 و سجلت الواردات ارتفاعا بنسبة 26.3 بالمائة مقابل 14 بالمائة خلال الفترة نفسها من سنة 2017.

ويعود الإرتفاع المسجل على مستوى الصادرات إلى تحسن جل القطاعات مقارنة بنفس الفترة من 2016، حيث تم تسجيل زيادة هامة في قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية بنسبة 8ر71 بالمائة نتيجة الإرتفاع المسجل في مبيعات زيت الزيتون (1351.6 مليون دينار مقابل 430.7 مليون دينار) والتمور (467.8 مليون دينار مقابل 347 مليون دينار) وقطاع الطاقة بنسبة 33.1 بالمائة نتيجة ارتفاع صادرات النفط الخام (895.1 مليون دينار مقابل 622.5 مليون دينار ) وكذلك قطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 28ر5 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 22.9 بالمائة وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 19.4 بالمائة .

وتراجعت ،في المقابل، صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته بنسبة 7.6 بالمائة .

ونجمت زيادة نسبة الواردات التي بلغت 20.8 عن ارتفاع ملحوظ في واردات جل القطاعات و خاصة منها الطاقة حيث سجل هذا القطاع ارتفاعا بنسبة 34.8 بالمائة و المواد الأولية ونصف المصنعة بنسبة
26.4 بالمائة و مواد التجهيز بنسبة 19.3 بالمائة و المواد الأولية والفسفاطية بنسبة 8.9 بالمائة والمواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 7.8 بالمائة .