الغنوشي يؤكد لن أتقدم لرئاسيات 2019

A La Une/Tunisie

لم يستبعد  رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ان تدعم الحركة مرشحا للانتخابات الرئاسية القادمة

مؤكدا في ذات الوقت انه لا نية له في دخول سباق رئاسيات 2019

وقال الغنوشي خلال ندوة انعقدت اليوم بمركز الدراسات الاستراتيجية  ان الحركة  مازالت متمسكة   باجراء الانتخابات في موعدها وبالنسبة إلى التعطيل الحاصل على مستوى استكمال تركيبة الهيئات الدستورية فربما سيكون هناك توجه الى تغيير القانون لانتخاب اعضاء الهيئات الدستورية بـ109 صوت فقط،

الغنوشي قال إنّ النهضة  لا تقود الحكومة بل تقودها حركة نداء تونس التي تعتبر نفسها قد انسحبت من السلطة، في حين أنّ أغلب الوزراء ينتمون إلى النداء.

وبيّن أنّ الحكومة تحتاج اليوم إلى كتلة قوية وحزاما سياسيا هاما لتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية الكبرى. وإعتبر أنّ إتحاد الشغل واع بالواقع التونسي وليس في قطيعة مع صندوق النقد الدولي وهناك لقاءات متبادلة بينهما.

كما أكّد الغنوشي عدم وجود قطيعة بين الإتحاد والحكومة، متوقّعا التوصّل إلى إتفاق يجنّب تونس الاضراب العام المقرّر يوم 17 جانفي الجاري.

وفي رده على سؤال حول موقفه من الدور السياسي لإتحاد الشغل، اعتبر الغنوشي أنّ الإتحاد لم يشارك في الإنتخابات السابقة ولم يدع إلى دعم طرف معين، قائلا في هذا السياق،  »اتحاد الشغل سيواصل اتباع سياسة وطنية تدعم الديمقراطية والحرية ببعد اجتماعي وسيقوم بدور تعديلي في توزيع الثروة ويحد من تغوّل فئة على أخرى ».

وإعتبر الغنوشي أنّه على الحكومة التفرغ لمهام الحكومة الكثيرة وعدم توظيف أجهزة الدولة في الحملات الانتخابية في إشارة إلى إمكانية ترشّح رئيس الحكومة يوسف الشاهد للانتخابات المقبلة.

وقال  »من حق الشاهد والمحيطين به تكوين حزب أو النشاط سياسي وغيره ولكن الوضع الحالي في تونس يتطلب تفرغ الحكومة لمهامها فقط »، مذكّرا بالتصدي لرغبة مهدي جمعة رئيس الحكومة الأسبق الترشح للانتخابات سنة 2014.

.