خلافا لما اعلن عنه المكي الغنوشي يقر بوجود علاقات بين مصطفى خذر وقيادات من النهضة

A La Une/Tunisie

اعترف رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي اليوم خلال ندوة بمركز الدراسات الاستراتيجية ان مصطفى خضر المتهم  بالتورط في اغتيال الشهيدين بلعيد والبراهمي « تربطه علاقات إنسانية مع عدد من قيادات حركة النهضة فقط ».

وقال الغنوشي أن خضر ليس مجرما وعانى الاستبداد وتمت معاقبته بـ8 سنوات سجن « لأنه اشتغل في ملفات لا تخصه »، قائلا « اتركوا القضاء يقوم بعمله لكشف حقيقة كل الاغتيالات » حسب تعبيره.

وأشار رئيس حركة النهضة إلى استعمال بعض الأطراف لقضايا الاغتيالات لأهداف سياسية، معبّرا عن خشيته أن يكون الهدف من ذلك « إمّا تعطيل إجراء انتخابات 2019 أو الوصول إليها دون حركة النهضة أو أن تكون الحركة مشوهة » وفق قوله.

واليوم  قال عضو مجلس الشعب ورئيس لجنة الدفاع والأمن بالبرلمان عبد اللطيف المكي، إن مصطفى خذر هو عسكري معزول ولاعلاقة له بالحركة من قريب أو من بعيد، وأن الاتهام التي وجهته اللجنة إلى الحركة لا يعني الإدانة وهو محض إدعاءات، وأكد في تصريح اذاعي ان النهضة تطالب من جهتها بالتوضيح بخصوص حصول خذر على متعلقاتها الخاصة من شعارات وأعلام ووثائق متعلقة بمؤتمرها الأخير، وهو ما عاينه قاضي التحقيق، معتبرا أنّ ذلك الأمر يندرج في إطار حملة تشويهية ممنهجة من قبل بعض الجهات السياسية والأمنية، وفق قوله.