في رسالة ترشحة لعهدة خامسة بوتفليقة يتحدث عن وضعه الصحي

A La Une/International

خصص رئيس الجمهورية حيزا هاما من الرسالة التي نشرت اليوم لإعلان ترشحه للرئاسات المقبلة للدفاع عن ما تم إنجازه منذ توليه الحكم، بدءا بالمصالحة الوطنية وبناء دولة القانون، ويبقى الجديد في ما ذكر اليوم هو الندوة الوطنية التي يعتزم تنظيمها في حال فوزه مع فتح  الباب بصفة رسمية لامكانية تعديل الدستور.

ولانهاء الجدل حول وضعه الصحي  قال  رئيس الجمهورية  الجزائرية    » وبطبيعة الحال لم أعد بنفس القوة البدنية التي كنتُ عليها، ولم أخف هذا يوما على شعبنا، إلاّ أنّ الإرادة الراسخة لخدمة وطني لم تغادرني قَطُّ، بل وستُمكنُني من اجتياز الصعاب المرتبطة بالمرض، وكل امرئ يمكنه التعرض له في  يوم من الأيام ».

 وغالبا ما تسارع الصحف الجزائرية الى نفي ما تعتبره شائعات حول مرض الرئيس  الذي تحول في أكثر من مناسبة للعلاج في الخارج  كان اخرها في سبتمبر الماضي باحدى المصحات السويسرية  والتي قالت  عدة وسائل اعلام غربية « إن الرئيس بوتفليقة قد عولج في الطابق الثامن من قسم الأورام بمستشفى جنيف الدولي (HIG)، في جناح المرضى ذوي الحالات الحرجة. « 

وفي ماي الماضي دعا 14 شخصية من سياسيين ومثقفين وجامعيين بوتفليقة إلى التخلي عن الفترة الخامسة، مبررين ذلك بسبب سنه المتقدمة وحالته الصحية.