عبدالكريم الهاروني أطراف في قصر قرطاج تسعى الى توتير الأجواء بين النهضة والشاهد

A La Une/Tunisie

في رد غير مباشر  على التدوينة التي كتبها  وليد جلاد القيادي في حزب تحيا تونس  يتهم فيها لطفي زيتون بالتخلي عن رفاقه  اكد القيادي في حركة النهضة عبدالكريم الهاروني ان زيتون لم ولن يتخلى عن رفاقه وانه ليس في خدمة لا رئاسة الجمهورية  ولا غيرها هو في خدمة حركة النهضة

الهاروني اتهم أشخاص من المحيطين برئيس الجمهورية يسعون الى توتير الأجواء بين رئيس الحكومة وحركة النهضة  دون ان يسمهم

وكان لطفي زيتون المستشار السياسي  لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي نفى   ان يكون حذر من سعي رئيس الحكومة يوسف الشاهد تزوير الانتخابات

وقال زيتون في تعليق له على هذا الخبر الذي تناولته عدة وسائل اعلام محلية  » يقع تداول خبر تسريب لي في دورة مجلس الشورى عن نية تزوير الانتخابات من قبل السيد رئيس الحكومة.
يهمني أن افند هذا الخبر لخطورته كما استغرب نسبته لي.

ويضيف زيتون معلقا  » مقاربتي للاوضاع الوطنية يدخل ضمن مهامي الحزبية واحساسي بالمسؤولية  « الوطنية في ظل احترام مؤسسات الدولة وشخوصها

وفي تعليقه على تدوينة للنائب وليد جلاد الذي اتهمه بالتنكر لرفاقه وتحوله الى مكلف بمهمة لدى مستشاري رئيس الجمهورية وابنه حافظ قايد السبسي قال زيتون  » تمر هذا العام أربعون سنة على انتمائي لحركة النهضة ويعرف جميع من فيها أني لا أبيع رفاقي كما أني لا أجامل أحدا عند التعبير عن رأيي والدفاع عما أراه صوابا لا أراعي فيه لا عائلة ولا حزبا ولا شخصا فقط مصلحة البلاد تونس الحبيبة ..
يأتي مناضلو الساعة الخامسة والعشرين واختصاصيو تبديل اللحى وبيع رفاقهم ليعطونا دروسا وليبيعوا على حسابنا …
بداية طيبة لحزب الحكومة «