من هو المورط الرئيسي في قضية تهريب 200 مليون دينار من العملة الأجنبية

A La Une/Tunisie

نجحت إدارة الأبحاث الديوانية  امس  الخميس في إماطة اللثام عن شبكة متورطة في تهريب مبالغ من العملة الأجنبية إلى الخارج بلغت قيمتها حوالي 200 مليون دينار وتمّ تحويل  هذه المبالغ عن طريق فرع التجاري بنك بالجمّ و إيداعها بحسابات بنكية بكلّ من الصين و دبي وتركيا واسبانيا .

ووفق بلاغ للادارة العامة للديوانية   فانّ المشتبه به الرئيسي هو تاجر أصيل الجهة تعمّد استعمال تصاريح مدلّسة لعمليات توريد صوريّة وقدّم للبنك نسخ من فواتير ووصولات خلاص مفتعلة لبضائع لم يتم اقتناؤها أو توريدها مطلقا وقد اعتمد البنك هذه الوثائق للقيام بتحويل العملة الأجنبية إلى الخارج دون التثبت من صحّتها والرجوع للمنظومة الاعلامية للمبادلات التجارية « TTN » المعتمدة للغرض. وقد تم الاحتفاظ بأربعة إطارات بنكية يشتبه في تورّطها في العملية فيما لاذ المشتبه به بالفرار.

ولكن من هو المتهم الرئيسي  في هذه القضية

وفق معطيات تمكنا من جمعها من مصادر موثوقة فان المتهم يدعى العجمي ابراهيم صاحب شركة استيراد وتصدير مستوى تعليمي ابتدائي تمكن من جمع ثروته عن طريق التجارة الموازية  ولكن الصدفة وحدها جعلته يسقط في فخ الادارة العامة للديوانة  اذ بعد وصول مراسلة من شركة  DHL  تم الاطلاع على محتوايتها ليتم اكتشاف الفاتورات الحقيقية  وبعد انتظار تقدم المعني بالأمر  لدفع ما عليه فقد فاتورات مخالفة للفاتورات الأصلية لينطلق البحث ويتك الكشف عن جميع التلاعبات التي قام بها طوال السنوات الماضية  علما بأن هذا الاخير يعتمد في عملياته على شخص خريج المدرسة العليا للمهندسين سبق له وان تورط مع مهرب اخر وقع القبض عليه

ويوم 20 فيفري الماضي أكد محافظ البنك المركزي مروان العباسي وجود ما يقارب 4 مليار دينار من العملة التونسية خارج المسالك الرسمية بما فيها ما يقارب  1،2 مليار دينار على الحدود التونسية الليبية.