السلطات الألمانية تكشف عن معطيات جديدة حول الارهابي أنيس العمري

A La Une/Tunisie

كشفت تحقيقات السلطات الألمانية أن التونسي أنيس العمري، الذي نفذ هجوم دهس في برلين نهاية عام 2016، خطط على الأرجح لتنفيذ هجوم تفجيري في مركز للتسوق بالعاصمة الألمانية.

وجاء في وثائق التحقيقات، التي أطلعت عليها شبكة « إيه آر دي » الألمانية الإعلامية وصحيفة « برلينر مورجن بوست » وإذاعة « برلين-براندنبورج »، أن تخطيط العمري بالتعاون مع الفرنسي كليمنت بي. والروسي ماجوميد علي سي.، الذي يُحاكم في ألمانيا حاليا بتهمة الإرهاب، لشن هجوم تفجيري أمر معروف منذ فترة طويلة، لكن الجديد الذي تم الكشف عنه هو أن كليمنت بي. المعتقل حاليا في فرنسا وضع صورة على موقع « إنستجرام » الإلكتروني لمركز « جزومدبرونن سنتر » للتسوق في برلين.

وبحسب تقييم بيانات الموقع الجغرافي للهاتف المحمول للعمري، قضى العمري عقب ذلك بيوم فترة طويلة داخل مركز التسوق.

وتخلى الثلاثة  بعد ذلك عن هذه الخطة، وذلك بعدما ترددت الشرطة الألمانية على منزل المنحدر من داغستان، ماجوميد علي، في أكتوبر  2016.

ويُذكر أن العمري نفذ هجوم دهس بشاحنة في إحدى أسواق عيد الميلاد ببرلين في 19 ديسمبر  عام 2016، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة أكثر من 70 آخرين، ولقي العمري حتفه عقب الهجوم بأيام قليلة في إيطاليا برصاص الشرطة.

وقالت القيادية في لجنة التحقيق البرلمانية بشأن هجوم الدهس المنتمية لحزب الخضر، إرينه مياليس، إن الأدلة، التي تشير إلى أنه كان هناك تخطيط لشن سلسلة هجمات على نحو منسق في برلين وباريس وبروكسل، تبين أن التشابك الأوروبي للإرهاب الإسلامي « لا يزال غامضا إلى حد مثير للفزع ».

وذكر خبير الشؤون الداخلية في الحزب الديمقراطي الحر، بنيامين شتراسر، إنه لم يتبق شيء من « نظرية الجاني الفردي »، التي كانت مهيمنة على كافة التحقيقات عقب هجوم الدهس في برلين.