هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي أين اختفى حاسوب الارهابي أحمد الرويسي

A La Une/Tunisie

صدر يوم 6 مارس 2019، قرار قضائي من محكمة التعقيب، يقضي بإعادة فتح تحقيقات وتوجيه اتهامات في ملف اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وذلك للمرة الأولى منذ 6 سنوات، بحسب ما أكده  رضا الردّاوي، عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين .
وأبرز الرداوي، على هامش ندوة صحفية عقدتها الهيئة، اليوم السبت، في الحمامات، أن المحكمة الابتدائية والنيابة العمومية سعتا طيلة هذه السنوات، إلى إخفاء عدة معطيات وأدلة قد تقود  إلى إماطة اللثام عن الجريمتين، على غرار حاسوب أحمد الرويسي وصور عامر البلعزي والقرص الليزري الذي يوثق عمليات استنطاق المتهمين.
وشدد الرداوي على أن هذه الأدلة سرقت بالنظر لما لها من قيمة في سير الأبحاث، مؤكدا على الارتباط الوثيق بين الأطراف المتورطة في إخفاء أو سرقة الأدلة والمورطين في عمليات الاغتيال.
وقررت المحكمة فتح أبحاث جديدة على علاقة بالقضية، وبإجراء استماعات جديدة، وبإرجاع الملف إلى مرحلته التحقيقية.