كيف حاول حسن الترابي سودنة تونس

A La Une/Tunisie

في رسالة وجهها  الى راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة في أكتوبر 2011 نصح حسن الترابي  الحركة كاتبا  » وأنا أنصحكم ، أن لا تبدؤوا في وضع برنامج الأسلمة والتّمكين قيد التّطبيق ، قبل أن تُفكّكوا مُؤسّسات الـدّولة القديمة ، فهي خطر كبير عليكم ، نحن جرّبنا هذا قبلكم وعـانينا منه… يجب عليكم تفتيت مُؤسّسات وادارة دولة بورقيبة  » العلمانيّة  » لأنّها ستقاومكم … فقط بعد ازالتها تستطيعون أن تبنوا الدّولة الاسلاميّة المنشودة … ».

وخلال تأبينه في مارس 2016 للترابي بمقر اقامته بالخرطوم قال رئيس الحركة وفق ما نقلت عنه وكالة الأناضول التركية  » امتدح رئيس حركة النهضة ما قدّمه المفكر والسياسي السوداني الراحل للإسلاميين في تونس وقال « مظلة الترابي آوت شباب النهضة أثناء عثرتهم ».

وكان الغنوشي وعدد من قادة حزبه قد أقاموا سنوات في الخرطوم إبان مناهضتهم لنظام زين العابدين بن علي.

ووصل الغنوشي الخرطوم  لتعزية أنصار  حسن الترابي الذي توفي  عن عمر يناهز 83 عاما إثر علّة طارئة شخصها الأطباء بنوبة قلبية.

وكان خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة « حماس » قد تحول بدوره الى الخرطوم لتعزية أنصار الترابي الذي نعاه عدد من رموز العالم الإسلامي على رأسهم الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي للمسلمين وقادة الأخوان المسلمين بمصر.

ويعتبر الترابي المؤسس الفعلي للحركة الإسلامية بالسودان ومهندس الانقلاب العسكري الذي أوصل الرئيس عمر البشير إلى السلطة في العام 1989 قبل أن يختلف الرجلين في العام 1999 ويؤسس الترابي حزب المؤتمر الشعبي المعارض.