النيران تلتهم التاريخ

A La Une/International

كاتدرائية نوتردام وبالعربية كاتدرائية سيدتنا (العذراء) هي كاتدرائية أبرشية باريس تقع في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة على نهر السين أي في قلب باريس التاريخي.

ويمثل المبنى تحفة الفن والعمارة القوطية الذي ساد القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر. ويعد من المعالم التاريخية في فرنسا ومثالا على الأسلوب القوطي الذي عرف باسم (ايل دوزانس).

وجاء ذكرها كمكان رئيسي للأحداث في رواية (أحدب نوتردام) للكاتب فيكتور هوغو. ويعود تاريخ إنشاء المبنى إلى العصور الوسطى.

تقوم كاتدرائية نوتردام في مكان بناء أول كنيسة مسيحية في باريس، وهي « بازيليك القديس استيفان » والتي كانت بدورها مبنية على أنقاض معبد جوبيتير الغالو-روماني، النسخة الأولى من نوتردام كنت كنيسة بديعة بناها الملك شيلدبرت الأول ملك الفرنجة وذلك عام 528، وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي.قبة الكنيسة ترتفع إلى 33 متراً.

وتعتبر كنيسة نوتردام في باريس من المباني الأولى في العالم التي إستخدمَت الدواعم الطائرة.

فالمبنى لم يصمم بالأصل ليضم الدواعم الطائرة الموجودة حول الممر وصحن الكنيسة ولكن تمت إضافتها بعد أن بدأ البناء، بدأت الكسور تحدث للجدران الرقيقة الموجودة في أعلاها مما دفعا للخارج، كرد عليه قام المهندسون المعماريون ببناء الدعائم في الكاتدرائية حول الجدران الخارجية، واستمر النمط كإضافات لاحقة.

كما وضعت العديد من التماثيل معدة بصورة فردية صغيرة نحو الخارج كدعم للعمود ويتدفق منها المياه. ومن بين هذه التماثيل « الجرغول » الشهيرة، المصممة لمياه الأمطار، والتركيبات.

وكانت التماثيل بالأصل ملونة كما كان معظمها في الخارج. لكن الطلاء تقشر فيما بعد مع الوقت.  واستكملت الكاتدرائية قبل عام 1345. يوجد في الكاتدرائية مكان ضيق للتسلق مكون من 387 درجة حيث تظهر في الجزء العلوي بشكل حلزوني، على طول التسلق يمكن رؤية التماثيل والأجراس الأكثر شهرة في أرباع مغلقة، فضلا عن الرؤية المذهلة لمدينة باريس عند الوصول إلى الأعلى. 

وتحتوي الكاتدرائية على 10 أجراس. أكبرها إيمانويل، الأصل يعود إلى عام 1681، يقع في البرج الجنوبي ويزن ما يزيد قليلا عن 13 طنا ويتم تكليفه للإحتفال ساعات من اليوم ومناسبات وخدمات مختلفة.  

وهذا الجرس هو دائما الرونغ الأول، على الأقل يتم تشغيله 5 ثوانٍ قبل البقية.  

وحتى وقت قريب، كانت هناك أربعة أجراس إضافية في القرن التاسع عشر على عجلات في البرج الشمالي، والتي كان التأرجح فيها توافقياً.  

وكان القصد من هذه الأجراس أن تحل محل التسعة التي تم إزالتها من الكاتدرائية خلال الثورة وكان رونغ لمختلف الخدمات والمهرجانات.  وكانت الأجراس تتدلى مرة واحدة باليد قبل أن تسمح المحركات الكهربائية لهم بالتنقل دون العمل اليدوي. وعندما إكتشف أن حجم الأجراس يمكن أن يتسبب في إهتزاز المبنى بأكمله، مما يهدد سلامته الهيكلية، تم إخراجه من الاستخدام.