متهمان بالتخابر مع جهات أجنبية من هو منصف قرطاس وأيسر بن عيسى

A La Une/Exclusif/Tunisie

فجأة خفتت الأصوات المنادية باطلاق سراح الخبير الأممي المنصف قرطاس بحجة تمتعه بالحصانة الديبلوماسية التي منحته اياها الأمم المتحدة  حتى ان الامين العام للمنتظم الأممي الذي التقى رئيس الحكومة يوسف الشاهد على هامش انعقاد القمة العربية يوم 31 مارس الماضي أبدى تفهما للقرار التونسي بعد ان تلقى عرضا موجزا عن أسباب ايقاف قرطاس  ما حمله على الاكتفاء بالنصح بالاسراع في اجراءات محاكمته

وفي الأثناء أعلن يوم الخميس حسن الغضباني في تدوينة له على صفحته بالفايس بوك قبل ان يسحبها لاحقا الانسحاب من هذه القضية  واكتفى بالقول انه ليس من فئة المحامين الذين يخضعون للضغوطات حتى وان كان ذلك من قبل منوبه  دون ان يفصح عن طبيعة هذه الضغوطات أو الجهات التي تقوم بها

لقد اصدر الخميس الماضي  أحد قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب، ، بطاقتي إيداع بالسجن في حق كل من المنصف قرطاس، الخبير الأمني لدى الأمم المتحدة، وشخص آخر تونسي الجنسية » يدعى أيسر بن عيسى « ، وذلك في قضية تتعلق بــ » تعمد الحصول على معلومات ومعطيات أمنية متعلقة بمجال مكافحة الإرهاب وإفشائها في غير الأحوال المسموح بها قانونا ».

وحسب المعطيات التي تمكن موقع تونيزي تيليغراف من التوصل اليها فان الأجهزة الأمنية المختصة  كانت تراقب عن كثب أنشطة وتحركات قرطاس و صديقه أيسر بن عيسى  وبعد جمع المعطيات الكافية تم ايقافها في نفس الوقت  وبتفتيش منزلي قرطاس بالضاحية الشمالية بالعاصمة وبمدينة سوسة مسقط رأسه تم الكشف عن أجهزة متطورة للتنصت والتشويش  مداها يصل ال150 كلم  وهي في حالة تشغيل  كما تم حجز جهاز كمبيوتر على ملك قرطاس وبعد الالتجاء لخبراء في مجال المعلوماتية تبين ان الجهة التي تتلقى جميع ما يرسله تقع منطقنها في السويد

وتضمنت المعلومات مواقع تواجد الارهابيين على الحدود التونسية اضافة الى قائمة في العمليات  التي هي قيد الانجاز من قبل وحدات مقاومة الارهاب  كما تم اكتشاف قائمة اسمية لقيادات أمنية وعسكرية من الدرجة الأولى  يبدو ان قرطاس تمكن من الاتصال بعدد منهم  اضافة الى عدد اخر من السياسيين والمسؤولين المدنيين احدهم تلقى هدية في شكل سيارة من النوع الفخم

مع العلم ان الشريك الأمريكي لقرطاس الذي أقام معه شركة وهمية في تونس تمكن من مغادرة الأراضي التونسية مباشرة بعد ايقاف قرطاس وبن عيسى

أيسر بن عيسى

اما رفيقه ايسر بن عيسى  فانه يعتقد انه العقل المدبر  نظرا لشبكة علاقاته محليا ودوليا  وقربه من العديد من القيادات السياسية والأمنية من مختلف التوجهات السياسية  كما انه لم يتون عن الادعاء بعلاقاته الواسعة مع الادارة الأمريكية حتى انه سلم عدد من شهائد الشكر باسم الادارة الامريكية وهي شهائد مزيفة مكنته من فرض سطوته على عدد من المسؤولين ورجال الأعمال حتى انه يعمد في الكثير من الاحيان  الى تركيب عناوين الكترونية لوزراء ومسؤولين  يدعي انه على اتصال بهم ويردون على طلباته ووساطاته  والحال انه هو من يكتب هذه الرسائل ويرد عليها بنفسه ثم يستظهر بها أمام ضحاياه

من هو منصف قرطاس

  • متحصل على دكتوراه في العلاقات الدولية من المعهد العالي للدراسات الدولية  والتنمية بجينيف
  • ماجستير علوم سياسية وقانون دولي بألمانيا
  • تابع دراسته بمعهد ماسوشتس بالولايات المتحدة اين درس المرونة والحضارة والعنف المزمن
  • اشتغل بالمنظمة الثقافية الدولية ببرلين
  • عمل الى حدود سنة 2016 باحثا رئيسيا في تقييم تأثير السلام والصراع بمدغشقر بتفويض من المنسق العام للأمم المتحدة عمل باحثا في المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية بجينيف
  • كما عمل أستاذا جامعيا في جامعة بيت لحم ما بين 2010 و2014 اين درس منهجيات العلوم الاجتماعية