بريطانيا من بين الدول المتقدمة التي لا تحترم حقوق الأطفال

A La Une/International

سلطت منظمة غير حكومية معنية بمحاربة العنف والتمييز ضد الأطفال الضوء على اهمال بعض الدول المتقدمة لحقوق الأطفال على أراضيها.

وأشارت منظمة كيدز رايتس في أحدث تقاريرها، إلى أن كلا من بريطانيا ونيوزيلندا تحتلان مراكز متأخرة جداً على قائمة الدول التي تحترم حقوق الطفل.

وتتحدث المنظمة عن حالات التمييز في هذه البلدان ضد أطفال المهاجرين، ونقص الرعاية المقدمة للأطفال الفقراء.

ووضعت المنظمة تصنيفاً للبلدان التي تحترم حقوق الأطفال مع الأخذ بعين الاعتبار الناتج القومي المحلي لكل منها، حيث “تحتل كل من نيوزيلندا وبريطانيا المراكز ال 169 و170 على التوالي من أصل 181 بلداً”، حسب كيدز رايتس.

أما اللافت للنظر هو تقدير المنظمة أن بلدان ” نامية” مثل سورية وكوريا الشمالية تتفوقان على بريطانيا ونيوزيلندا من حيث احترام حقوق الأطفال، قياساً بمستوى الثراء والتقدم في كل منها.

وتحتل رأس القائمة دول مثل البرتغال، النرويج، سويسرا، ايسلندا، كندا، فنلندا، بلجيكا، فرنسا وتونس.

أما إيطاليا، فتحتل المركز الـ83 في القائمة.

وقد تم تصنيف البلدان على أساس معطيات الأمم المتحدة من حيث حماية الحق في الحياة والتعليم والصحة والحفاظ على بيئة الطفل.