الأمم المتحدة تواصل ضغوطها على تونس لاطلاق منصف قرطاس

A La Une/Tunisie

تواصل الأمم المتحدة ضغوطها على الدولة التونسية لاطلاق سراح الموظف الأممي منصف قرطاس الموقوف منذ مارس الماضي على ذمة قضية تجسس

وطالب ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة امس الأربعاء، بالإفراج الفوري عن قرطاس.

وأضاف المتحدث في لقائه الإعلامي اليومي، أنه بعد دراسة الوثائق القضائية التي سلمتها السلطات التونسية أخيرًا، خلصت الأمم المتحدة إلى أن الحصانة الدبلوماسية الممنوحة لهذا الخبير التونسي الألماني تبقى سارية.

وطالبت الأمم المتحدة بناءً عليه بأن ”يتم إسقاط التهم الموجهة إليه“، وأن ”يفرج عنه فورًا“، بحسب المتحدث.

ورفض دوجاريك أن يحدد بدقة التهم الموجهة للخبير، وما إذا كانت السلطات التونسية طلبت رفع الحصانة عنه، وقال إن هذه الأسئلة تطرح على السلطات التونسية.

ولم تعترف السلطات التونسية
بالحصانة“ التي منحتها الأمم المتحدة لهذا الخبير الذي يشغل هذه الوظيفة منذ 2016، ضمن فريق خبراء مكلف من الأمم المتحدة بالتحقيق في انتهاكات حظر السلاح بحق ليبيا.