المؤشر العالمي لحقوق الطفل تونس الأولى عربيا وافريقيا

A La Une/Tunisie

حافظت تونس على المرتبة الأولى عربيا وأفريقيا بحلولها في المركز 15 عالميا،
في مؤشر سنوي حول حقوق الطفل تلتها قطر في المركز 30 عالمياً، ثم مصر في المركز 36، وعمان في المركز 38، ولبنان في المركز 41، والأردن في المركز 51، والجزائر في المركز 64، والإمارات العربية المتحدة في المركز 68 عالميا.

وحلت إيسلندا على رأس دول العالم الأكثر احتراما لحقوق الأطفال، تلتها البرتغال وسويسرا وفنلندا وألمانيا. بينما أسوأ دول العالم في مؤشر « KidsRights » سنة 2019 هي أفغانستان، وسيراليون، وتشاد، وغينيا الاستوائية، وجمهورية إفريقيا الوسطى.

التقرير أكد أن احتلال مراتب متأخرة لا يعني فقط الدول النامية أو المتخلفة، بل وضع بريطانيا في المرتبة 170 عالمياً، ونيوزيلندا في المرتبة 169، مشيرا إلى أن كلا البلدين يوجد فيهما تمييز ضد الأطفال المهاجرين، كما أن الحماية القانونية ضعيفة للشباب الفقراء.

ولفت التقرير إلى أن تونس وتايلاند احتلتا مرتبة متقدمة جدا بشكل مدهش، وجاء ذلك بفضل استثمار هذين البلدين في مجال رعاية الطفولة رغم إمكانياتهما المحدودة.

و تقرير مؤسسة حقوق الطفل السنوي، « ذو كيدز رايتس إنداكس » لسنة 2019، الذي يصدر بتعاون مع جامعة « إيراسموس روتردام » وكلية « إيراسموس » للعلوم الاقتصادية والمعهد الدولي للدراسات الاجتماعية، يضم تصنيفا لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي صادقت على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، والتي تتوافر بشأنها بيانات كافية لنحو 181 دولة.

ويعتمد مؤشر « KidsRights » على خمسة مجالات أساسية في تصنيف الدول هي: الحق في الحياة، والحق في الصحة، والحق في التعليم، والحق في الحماية، والحق في بيئة ملائمة للأطفال.