أبطال  » صراع العروش  » لم ترضهم النهاية

A La Une/Culture/International

تركت الحلقة الأخيرة مشاهدي مسلسل صراع العروش أو « Game of Thrones » في حالة من الصدمة تجاه ما آلت إليه الأحداث ومصير الشخصيات الرئيسية في المسلسل، وسط أجواء من عدم الرضا عن النهاية غير المتوقعة، لكن يبدو أن طاقم الممثلين كان أول من صُعق بأحداث المسلسل عند قراءة النسخة الأولى من النص.

وتراوحت ردود أفعالهم ما بين الغضب والحزن وخيبة الأمل، حتى إن بعضهم ظن أن الأمر مجرد مقلب من كاتبي المسلسل للممثلين، والآن وبعد أن بات بإمكانهم الحديث عن مصير شخصياتهم عبّر الممثلون عن مشاعرهم تجاه النهاية ووصفوا رد فعلهم عند قراءة النص:

إيميليا كلارك « أم التنانين »

تتحدث الممثلة إيميليا كلارك لـ Entertainment Weekly كيف أجهشت بالبكاء من هول الصدمة عند قراءة النص لأول مرة، حيث خرجت من منزلها لا تحمل سوى مفاتيحها وهاتفها، ولم تعد إلا بعد 5 ساعات قضتها تمشي باكية.

وترى أن النهاية منطقية، فلم يكن من الممكن أن ينتهي الأمر بدينيريس تارجيريان بأي طريقة ألطف من تلك، وقد توقعت بالفعل موتها في نهاية الموسم.

كيت هارينغتون « جون سنو »

اختار الممثل كيت هارينغتون (جون سنو) عدم الاطلاع على النص منفردا، وأجله ليوم القراءة الجماعية مع بقية طاقم المسلسل، وحين طُلب منه لاحقا في إحدى المقابلات وصف الموسم الأخير من صراع العروش بجملة واحدة، قال: « مخيب للآمال »، فلم يبد راضيا عن مصير جون سنو.

فإضافة إلى تراجع دوره في الموسم الأخير، شهدت الحلقة السادسة منه للمرة الثانية موت امرأة يحبها بين ذراعيه وبسببه بعد « إيجريت »، ما تسبب بتحطيم شخصية جون سنو.

أما عن مصير ”داني“ وتحولها إلى Mad Queen فيراه منطقيا بالكامل، مشيرا إلى عدة أمور فظيعة وشريرة قامت بها في الأجزاء السابقة.

إيزاك هيمبستيد رايت « بران/الغراب ثلاثي الأعين »

ربما كان مصير بران هو الصدمة الأكبر للمشاهدين، لكن يبدو أن ممثل بران نفسه لم يكن قادرا على تصديقها، حيث اعتقد إيزاك بداية أن النص المرسل إليه مجرد مقلب من كتَّاب المسلسل ديفيد بينيوف وداني ويس، وأنهم أرسلوا لكل ممثل نصا تنتهي به الأحداث بتربع شخصيته على العرش الحديدي ليكتشف لاحقا أن اعتلاءه العرش منطقي بالكامل.

لينا هايدي « سيرسي لانيستر »

تملكت لينا هايدي مشاعر مختلطة تجاه مصير شخصية الملكة سيرسي لانستر، وتوقعت مشهدا أكثر درامية لموتها، كمشهد قتالي أو صراع مع إحدى الشخصيات الأخرى، لكن بعد أن تناقشت مع نيكولاج كوستر والداو، الذي يؤدي دور شقيقها جيمي لانستر، رأت أنها النهاية المثالية لشخصيتهما معا.

ناتالي إيمانويل « ميساندي »

تعتقد الممثلة ناتالي إيمانويل أن نهاية ميساندي مناسبة بالكامل لشخصيتها، إلا أنها كانت تأمل بمشاهد أكثر تظهر تميز ميساندي وبراعتها وتمنحها لحظة لا تنسى سواء مع دينيريس أو سيرسي في أذهان المتابعين قبل أن يتم إعدامها.