حفتر لماكرون الظروف غير مناسبة لوقف الحرب

A La Une/Tunisie

قال مسؤول بالرئاسة الفرنسية إن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، أبلغ الرئيس إيمانويل ماكرون، أن الظروف غير مواتية لوقف إطلاق النار، ولكنه سيكون مستعداً للحديث إذا ما توفرت هذه الظروف.

وأفاد المسؤول بأن حفتر، الذي التقى بماكرون في باريس اليوم الأربعاء، قال أيضاً إنه لا هو ولا قواته يستفيدون ماليا من مبيعات النفط في شرق البلاد.

واليوم استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الأربعاء 22 ماي 2019 بقصر قرطاج، فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا.

وتطرّق اللقاء إلى مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية والجهود المبذولة إقليميا ودوليا لوقف الاقتتال وإنهاء العمليات العسكرية نظرا لتداعياتها الخطيرة على الشعب الليبي وعلى الأمن والاستقرار في المنطقة وفسح المجال للحوار لاستئناف العملية السياسية بين مختلف الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة بما يحقن دماء الليبيين ويحفظ وحدة ليبيا واستقرارها.

وأكّد رئيس الجمهورية، بهذه المناسبة، وقوف تونس إلى جانب الشعب الليبي وذكّر بموقفها الداعي إلى ضرورة الخروج من هذه الأزمة في أسرع الأوقات وتجنيب البلاد مزيدا من الخسائر والمعاناة من خلال الإنهاء الفوري للاقتتال بين أبناء الشعب الواحد والتزام جميع الأطراف بالتهدئة وضبط النفس وتغليب المصلحة العليا للوطن، وشدّد على أنّ الحلّ في ليبيا يجب أن يكون حلاّ سياسيا وبيد الليبيين أنفسهم تحت مظلّة الأمم المتحدة وبعيدا عن أي تدخل خارجي، مبرزا أنّ تونس ليس لديها أيّة أجندة في ليبيا سوى عودة الوئام والأمن والاستقرار إلى ربوعها حيث أنّه لا مصلحة لتونس إلاّ في أن تستعيد ليبيا عافيتها وتسترجع مكانتها الطبيعية وتحافظ على وحدتها.