المخابرات البريطانية تحذر من هجمات ارهابية في تونس

A La Une/Tunisie

كشفت أجهزة الاستخبارات البريطانية أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يُخطط لشن هجمات إرهابية في عدة دول، من ضمنها تونس وذلك على غرار الهجمات الدامية التي استهدفت مواقع سياحية في سريلانكا.

وحذرت معطيات مخابراتية جديدة صادرة عن كل من جهاز الاستخبارات البريطاني المعروف بـMI6 وخدمة الأمن MI5، المصطافين البريطانيين من احتمال التعرض لهجمات إرهابية في منتجعات البحر الأبيض المتوسط هذا الصيف.

وقالت صحيفة « ديلي ستار » البريطانية، في تقرير لها اليوم الأحد، إن تفاصيل المخاطر الإرهابية المحتملة صدرت في مذكرة جديدة وجهت إلى القوات البريطانية، تحذر من تهديد الأفراد العسكريين والمدنيين البريطانيين في الخارج.

وأضاف المصدر ذاته أن « جواسيس المخابرات البريطانية حددوا قائمة أهداف إرهابية محتملة، من بينها إسبانيا وتركيا واليونان وجزيرة تينيريفي »، وزاد أن « دول شمال إفريقيا، كالمغرب وتونس، في خطر أيضاً ».

وكانت إسبانيا وتونس عانتا سابقا من هجمات إرهابية في الموسم الصيفي. وأدى الهجوم على منتجع سياحي مشهور بمنطقة سوسة صيف 2015 إلى مقتل حوالي 38 سائحاً، بينهم 30 من الجنسية البريطانية. وفي صيف 2017، نفذ المغربي الأصل يونس أبو يعقوب هجمات في مدينة برشلونة بالمنطقة السياحية بلاس رابلاس، عن طريق عملية دهس بشاحنة أدت إلى وفاة 13 شخصا وإصابة 130 آخرين.

وأوردت الصحيفة البريطانية أن عناصر تنظيم « داعش » الذين أجبروا على الخروج من سوريا والعراق، بالإضافة إلى القاعدة، يبحثون مرة أخرى عن طرق سهلة لمهاجمة الأجانب.

وقالت مصادر « ديلي ستار » إن « كل دولة شاركت في تدمير خلافة داعش هي هدف محتمل »، مضيفة أن تنظيم القاعدة « لديه اليوم موطئ قدم في كل بلد في شمال إفريقيا، وربما لديه خلايا في معظم جنوب أوروبا ».

ويبقى المغرب غير بعيد عن هذه الأحداث الإرهابية، آخرها تعرض سائحتين نرويجية ودانماركية لعملية قتل بشعة في جبال الأطلس بمنطقة تعرف بـ »سيدي شمهروش »، قرب مدينة مراكش السياحية.

وفي ماي الماضي زار وفد من مجموعة السفر البريطانية العالمية « توماس كوك  » تونس لاتمام اتفاقية تعاون مع وزارة السياحة التونسية تهدف الى إعادة تنشيط حركية تدفق السياح البريطانيين الى تونس على امتداد 3 سنوات.والتقى وفد الممثل لمجموعة « توماس كوك  » وزير السياحة والصناعات التقليدية ، روني الطرابلسي، وفق بلاغ نشرته وزارة السياحة على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي « فايس بوك » .وقال الطرابلسي ، خلال استقباله للوفد  » أن هذه الإتفاقية ستمكن من تعزيز تواجد هذا الشريك الإستراتيجي وأحد أكبر متعهدي الرحلات في العالم بتونس وستساهم في تكثيف عدد السياح الوافدين خاصة من بريطانيا ».واتفق الطرابلسي خلال زيارته الى العاصمة البريطانية لندن ، في وقت سابق، ، مع مسؤولين من مجموعة « توماس كوك  » على للتوصل الى اتفاقية تهدف الى تطوير الوجهة السياحية التونسية بالسوق البريطانية.وتراجع عدد السياح البريطانيين نحو تونس تحت تاثير العمليات الارهابية وخاصة عملية نزل الإمبريال بسوسة سنة 2015 (26 جوان 2015) والذي اودي بحياة عدد من السياح البريطانيين .