اتحاد الفلاحين يتهم الحكومة بالتقصير في مواجهة الحرائق التي تضاعفت 5 مرات

A La Une/Tunisie

أفاد مساعد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالدراسات والتخطيط والاستراتيجية خالد العرّاك الاربعاء 12 جوان 2019، بأن ظاهرة الحرائق ليست جديدة ولكن عددها تضاعف 5 مرات مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018،  مؤكدا أن تقديرات حرق صابة الحبوب ليست كارثية ولكنها في نفس الوقت ليست هيّنة، لا فتا الى أن هناك عمل وقائي يتم قبل ارتفاع درجات الحرارة والتقليل من إمكانية اندلاع الحرائق لم تقم به الحكومة الحالية.

واوضح العرّاك خلال حضوره في برنامج « البلاد اليوم »  ان المندوبيات الفلاحية لم تقم خلال سنة 2019 بأي دور لتفادي الحرائق، معتبرا أن الأصل في الأشياء ان تقوم وزارة الفلاحة باجراءات فنية وقائية قبل تغيّر العوامل المناخية، مشيرا الى ان مساحة الأراضي المتضررة من الحرائق بلغت قرابة 500 هكتار موزعة بين زراعات القمح والزيتون واللوز واحدى الواحات في الجنوب.

وأضاف العراك ان أكثر الولايات تضررا هي سليانة والكاف وباجة وأيضا في المهدية بعد التثبت من احتراق كمية كبيرة من الأعلاف لأحد فلاحي الجهة معتبرا أن وزارتي الفلاحة والمالية وكل اللجان التابعة لا تتعاطى مع الحرائق بجدية وبشكل يمكن الفلاح من التعويضات المباشرة، مبينا ان تعويضات الكوارث الطبيعية لسنة 2017 لم يتم صرفها بعد.

وأشار في السياق ذاته الى ان منح الاستثمار الفلاحي المرصودة في ميزانية 2018 لم يصل منها الى الفلاح الا 40 بالمائة فقط قائلا ان الفلاح اليوم يجد نفسه مكبلا بمنظومة القروض وبمنظومة المنح وبصندوق الجوائح الذي لم يتم تفعيل هيئته الى حدّ الان.

وشدد ضيف البلاد اليوم على أن هناك غياب كامل لأي رؤية واضحة للفلاحة ولدورها في منوال التنمية وهناك محاولة لتهميش القطاع معتبرا ان الفلاحة هي الأداة الأولى التي يستغلها السياسيين للتأثير في الناخبين وفق قوله.