يقيم بتونس الحارس السابق لبن لادن لن يعود لألمانيا

A La Une/Tunisie

قضت محكمة ألمانية أمس الخميس ، بعدم إلزام السلطات بإعادة الحارس السابق لأسامة بن لادن التونسي المشتبه به  سامي العيدودي إلى ألمانيا، وذلك رغم ترحيله بشكل غير قانوني. 

وأعلنت المحكمة الإدارية العليا بمدينة مونستر الألمانية قرارها برفض استئناف العيدودي بعد صدور الحكم الأول ضده من قبل المحكمة الإدارية لمدينة غلزنكيرشن.

وأوضحت المحكمة  في حيثيات حكمها أن حظر الترحيل بالنسبة لحالة سامي سقط من خلال المذكرة الشفهية الصادرة من السفارة التونسية ببرلين التي كان تم التأكيد فيها أن سامي لن يتعرض للتعذيب في وطنه.

وجاء في قرار المحكمة أيضا أن المحكمة الإدارية العليا في مونستر لم يتعين عليها تقييم مسألة خطر التعذيب المحتمل -رغم كونه قائما- أو تقييم نوعية الضمان الدبلوماسي القائم.

ولا يزال قائما لدى المحكمة الإدارية العليا حاليا طلب من سامي أ. بقبول الطعن على حكم صدر من المحكمة الإدارية بمدينة غلزنكيرشن بشأن حقه في اللجوء. ولكن لم يتحدد حتى الآن موعد اتخاذ قرار بشأن هذا الطلب.

وكان قد تم ترحيل سامي العيدودي إلى تونس في ظل ملابسات مثيرة للجدل يوم 13 جويلية من العام الماضي. ولا يسمح قانون اللجوء الألماني بترحيل أشخاص إلى بلدانهم إذا ما كانوا مهددين هناك بالتعرض إلى التعذيب من قبل أجهزة الدولة.