باحث مغربي يشكك في وجود أبوبكرالصديق وعمر بن الخطاب

in A La Une/International by

ما إنْ كاد يخبو النّقاشُ حول كتابهِ « صحيح البخاري.. نهاية الأسطورة »، الذي منعته السّلطات المغربية بسببِ ما أسمتهُ « مساسه بالأمن الروحي للمواطنين »، حتىّ عادَ صاحب المؤلّف « المحظور »، رشيد أيلال، إلى إثارة الجدل من جديد بإعلانه « عدمَ وجود أيّ وثيقة تاريخية تثبت الوجود الحقيقي والفعلي للخليفتين عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق ».

وينطلقُ الباحث المغربي من الرّوايات الإسلامية التي تمّ تداولها في العهد العبّاسي حول الصّحابي عمر بن الخطاب، وهي روايات بعيدة عن التّاريخ المفترض للصّحابي، قائلا إن « هذه الرّوايات لم تستند إلى أيّ منهج من المناهج التاريخية ولم يُذكر وجود الصّحابة في الوثائق والحفريات والنقوش والأبحاث الأيكولوجية »، مؤكداً « عدم وجود أيّ وثيقة تثبت وجود هؤلاء الصّحابة ».

وأضاف الكاتب المثير للجدل أنّ « الرّوايات الموجودة تنقل أنّ عمر بن خطاب وأبو بكر الصّديق حكما وخاضا حروباً ضارية مع الفرس والرومان ودول مناوئة لهما، ومعروف أن هذه الدول مؤرخوها كانوا كتّابا رائعين يبدعون في الوصف ونقل الوقائع التاريخية، فكيف لم يتركوا أي وثيقة تتحدّث عن عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق خلال هذه الحروب »، مبرزا أن هذا التجاهل « غير منطقي وغريب ».

وزاد الأستاذ الباحث، وهو يستعرض الوثائق التاريخية التي ذُكر فيها اسم عمر بن الخطاب، أن « هناك وثيقة وصفته بأنه كان من بين الفقراء الذين يستفيدون من العطايا التي يقدمها التّجار لفائدة المحتاجين، وقد ورد اسمه في هذه الوثيقة »، و »وثيقة أخرى لقائدٍ عربي كان يحكم منطقة تقع بين سوريا وتركيا خلال القرن السابع الميلادي، كان يدعو باسمه من أجل سقوط المطر ».

وبشأنِ العهدة العمرية، التي يقال إنها عبارة عن كتاب يُنسب لعمر بن الخطاب، والتي يعتبرها البعض واحدة من أهمّ الوثائق في تاريخ القدس، فقد شكّك الباحث ذاته في صحة نسب هذه العهدة إلى عمر بن الخطاب؛ « لأن الوثائق الموجودة تبيّن أن دخول العرب إلى إيلياء كان باتفاق بين المسيحيين والنبي محمد وليس عمر بن الخطاب ».

واعتبر أيلال أن « الكتابة في ذلك الوقت لم تكن بالتنقيط والشّكل، بينما الوثيقة المذكورة كانت بالخط الكوفي وفيها تنقيط »، ومعروف، بحسب الباحث المغربي، أنّ « عصر التّدوين بدأ في مع عبد المالك بن مروان، الذي لم يتوصّل بأي وثيقة من القرن الأول الهجري ماعدا الأناجيل المسيحية والقرآن الكريم وبعض ما كتبه سيبويه ».

وقال صاحب كتاب « صحيح البخاري.. نهاية الأسطورة » في ردّه على حملة الانتقادات التي وجّهت إليه إنّ « الأمر يتعلّق الأمر بشخصيات تاريخية لن تؤثّر على الدين الإسلامي؛ لأن الوحي هو الرّابط بين الله وعباده، والنبي محمد هو الوحيد الذي له علاقة بالوحي والرّسالة السماوية، وبالتّالي، فإن انتقاد الصّحابة ليس له علاقة بانتقاد الوحي ».

وأكمل أن « هناك أجيالاً من المسلمين تربّوا على تقديس الأشخاص، بينما الباحث لا يجب عليه أن يلتفت إلى حملة الانتقادات والتهديدات التي تطاله »، متسائلاً في ختام تصريحه: « كيف لقائد أسقط الدولتين الفارسية والرومانية اللتين كانتا متقدمتين من حيث التدوين والكتابة أن لا يذكر في الوثائق التاريخية لهاته الدول؟ ».