ايطاليا تغلق اليوم أكبر مركز للمهاجرين في أوروبا

A La Une/International

تشرع السلطات الايطالية اليوم الثلاثاء في غلق مركز «كارا دي مينيو» لاستقبال اللاجئين في صقلية الذي كان يومًا أكبر مركز يضم مهاجرين في أوروبا، وذلك بحضور أكبر معارضيه وزير الداخلية اليميني المتطرّف ماتيو سالفيني، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وبات هذا المركز، وهو مجمع سكنيّ سابق للقوات الأميركية يشبه بلدة أميركية مصغرة، في حراسة عناصر الجيش الإيطالي الذي يمنعون الدخول إليه تحت شمس صقلية الحارقة. وقال سالفيني، الذي يشغل أيضًا منصب نائب رئيس الوزراء الأسبوع الماضي مع نقل آخر سكان المركز لمركز آخر في كالابريا: «تم الوفاء بالعهد».

وفي ذروته في العام 2014، استضاف المركز أكثر من 4100 شخص. لكنّ عدد سكانه تراجع في شكل مُطّرد. وحين شكّل حزب الرابطة اليميني المتطرف بقيادة سالفيني وحركة 5 نجوم الشعبوية المناهضة للمؤسسات حكومة ائتلافية في يونيو الماضي، كان المركز يضم 2,500 شخص.

وأعرب عالم النفس ماسيميليانو تيراسي عن إحباطه وهو يقف خارج المركز الذي عمل فيه منذ العام 2011.

وقال لتلفزيون وكالة «فرانس برس»: «كانت الآمال مرتفعة حين تم افتتاح المركز أول مرة ونما (العمل) في شكل مهني». وأضاف: «لو تمت إدارة المركز على نحو جيد، لكان إضافة للمنطقة وللتفاهم المشترك للسكان»، معبرًا عن غضبه من الإنهاء المفاجئ لسنوات عمله، فيما لم تدفع الأجور النهائية للعاملين بالمركز بعد.

وأوضح أن الظروف الصحية والرعاية كانت جيدة في بداية افتتاح المركز، لكنّ الأمور بدأت تتراجع حين تجاوز سكانه ثلاثة آلاف شخص.