القروي أمام قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي

A La Une/Tunisie

مثل صباح اليوم مثل رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي اليوم الجمعة على الساعة الثامنة صباحا، أمام قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي.

وقال رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي بأن مثوله أمام قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي يأتي على خلفية وشايات ضدّه تقدم بها  »منظمة وأشخاص مجهولون » وذلك على خلفية إعلانه خوض الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.

و في وقت سابق أكدت النيابة العمومية بالقطب القضائي الإقتصادي والمالي، أنه تقرر توجيه مجموعة من التهم لكل من نبيل القروي وغازي القروي، من بينها غسل الأموال، وذلك بناء على الأبحاث والاستقراءات المجراة في القضية التحقيقية بشأنهما. 

كما أفاد القطب القضائي الإقتصادي والمالي، في بلاغ له اليوم الإثنين 8 جويلية 2019، بأن قاضي التحقيق المتعهد بالملف، أقر تدابير احترازية في شأن الأخوين القروي، تتعلق بتحجير السفر وتجميد الاموال، وذلك منذ يوم 28 جوان الفارط. 

ويشار الى أن منظمة « أنا يقظ »، كانت تقدمت بشكاية يوم 14 مارس 2014 إلى القطب القضائي الاقتصادي والمالي، بخصوص شبهة غسل وتبييض الأموال من قبل كل من غازي ونبيل القروي، وذلك باستعمال الشركات التي يملكانها في كل من المغرب والجزائر واللكسمبورغ، ليقرر وكيل الجمهورية بالقطب القضائي المالي على إثر هذه الشكاية فتح بحث تحقيقي في الموضوع. 

وأوضحت مصادر مطلعة لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أنه بعد القيام بالأبحاث والاستقراءات المطلوبة، قرر قاضي التحقيق المتعهد بالقضية بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي توجيه تهم اعتياد غسل الأموال للأخوين القروي، باستغلال التسهيلات التي خولتها خصائص النشاط المهني، وذلك طبقا لأحكام القانون المتعلق بمكافحة الارهاب ومنع غسل الأموال.

كما قرر تحجير السفر على المظنون فيهما، وتجميد التعامل على الأملاك المنقولة والعقارية التابعة لهما، وتجميد الأرصدة البنكية الراجعة لهما. 

وتم توجيه إنابات قضائية دولية للسلطات القضائية بالمغرب والجزائر واللكسمبورغ للتحري بخصوص أنشطة الأخوين القروي، والشركات التي يساهمون فيها ويسيرونها، والتقصي بخصوص أملاكهما العقارية والمنقولة خارج التراب التونسي. 

كما قام قاضي التحقيق بمراسلة البنك المركزي لبيان كيفية تحويل أموال المظنون فيهما إلى الخارج، وفق المصدر نفسه.