في افتتاح مهرجان الحمامات الدولي « رسائل الحرية » إلى الشعب

A La Une/Tunisie

بعد سنين طوال يعود نص عز الدين المدني إلى مهرجان الحمامات..بعد تجليات نص « ديوان الزنج » الذي قدم في الحمامات من إخراج  الفنان المرحوم منصف السويسي  ، افتتحت الدورة 55 للمهرجان الدولي للحمامات مساء الأربعاء 10 جويلية بنص آخر لعز الدين المدني :  » رسائل الحرية » من إخراج  وسينوغرافيا الفنان حافظ خليفة…

ومرة أخرى في « رسائل الحرية » يستدعي عز الدين المدني، مثلما لا يفعله غيره، تاريخ البلاد ليتحدث عن حاضرها ومستقبلها…و »رسائل الحرية « هي أحد النصوص الكبرى لعزالدين المدني نشرها سنة 1990 بعنوان « تعازي فاطمية » بعد أن كتب عن « ثورة صاحب الحمار » سنة 1971 وعن ثورة الزنج في « ديوان الزنج » سنة 1972 وعن الصوفي الكبير الحلاج في « رحلة الحلاج » سنة 1973 وعن المعري في مسرحية « الغفران » التي نشرت سنة 1976 …

وتناول « رسائل الحرية » لحظات تأسيس الدولة الفاطمية في تونس على يد الداعية الشهير أبو عبدالله الذي مهد وصول الإمام عبيد الله بن الحسين المهدي بالله وتنتهي بتنكر الإمام لداعيته  بعد أن استتب له الأمر وعندما أحس ببداية تشكيك الداعية أبو عبدالله في صحة نسبه إلى آل البيت…

ولأن اللحظات التأسيسية للخلافة الفاطمية ليست سوى لحظات سياسية بامتياز بما في السياسة من تلون وغدر ولعب مصالح وتحالفات وما فيها أيضا من وعود براقة وآمال واهية وواقع منخذل ومرير أحيانا ، فإن نص عز الدين المدني الذي اشتغل عليه المخرج حافظ خليفة هو نص راهن بامتياز، يتحدث عن تاريخ الشيعة الإسماعيلية وهو يحكي في الواقع عن اليمن والعراق وسوريا اليوم ، ويتحدث عن زخم ثورة بربر كتامة وأهل القيروان ضد بطش وفساد بني الأغلب وهو يتحدث عن تونس اليوم وأمس ، تونس التي ثارت على بطش بن علي فهرب منها مثلما فعل آخر الأغالبة زيادة الله ، تونس التي لا تزال تتجرع خيبات الوعود السياسية الواهية والآمال الموءودة…وتنتهي المسرحية بنداء إلى الشعب ، إلى المواطن :  »  » أنت المهدي المنتظر وأنت من سيخلص نفسه من جلادي الماضي والحاضر واحذر الدجالين  » 

 ومع نص بهذا الزخم ، جاء إخراج حافظ خليفة ، كعادته ، بمفردات السينوغرافيا الحديثة من إضاءة  واستعمالات للتقنيات المتطورة وإضافات ضوئية رقمية بديلة (مشاهد السفن في البحر والقطار والأسلاك الشائكة) ليثري العمل الدرامي ويرفعه إلى مستويات عليا رافقتها الموسيقى التصويرية التي ألفها الدكتور رضا بن منصور بمزج ذكي بين الموسيقى العربية والتراث التونسي وموسيقى الجاز…

كل هذه الإضافات وفرت مساحات جديدة واسعة للممثلين ليقدموا عملا متكاملا امتزجت فيه تجربة ذوي الخبرة مع قدرات الممثلين و الممثلات الشباب الذين قدموا عرضا شيقا وسلسا استمتع به الجمهور وصفق له طويلا…