بشرى بلحاج حميدة نبيل القروي وقيس سعيد خطر على مؤسسة الرئاسة

A La Une/Tunisie

قالت رئيسة لجنة الحريات الفردية والمساواة، بشرى بلحاج حميدة، بأنّ أطرافا عدّة تسعى لأن يكون حاكم قرطاج المقبل « طرطورا  » .

وأضافت حميدة خلال حضورها ببرنامج « ميدي شو »، على موزاييك، اليوم الأربعاء، أنّ عدّة أسماء مترشحة للرئاسية على غرار قيس سعيد ونبيل القروي تمثل خطرا على مؤسسة رئاسة الجمهورية ، لأنها شخصيات لا تعي مفهوم الدولة ولا تعلم قيمة رئيس الجمهورية وفق قولها .

ودعت حميدة ، التونسيين إلى انتخاب شخصيات وطنية تٌؤمن بمفهوم الدولة والدستور والحريات الفردية ، بالنسبة للانتخابات الرئاسية ، مضيفة أنها تتمنى ان ينتخب التونسيين أيضا في التشريعية نوابا جدد وأن لا يعيدوا خطأ الماضي بحسب تعبيرها، معتبرة أنّ هناك أناس تسعى باسم التجديد لاعتلاء البرلمان من جديد وهي متصالحة مع الفساد وعلى استعداد تامّ لبيع كلّ شي على حدّ قولها.

وبخصوص نظرتها لرئيس الجمهورية المقبل بين المرشحين عبد الكريم الزبيدي ويوسف الشاهد ، ذكرت بلحاج حميدة أنّها مع اعتلاء أحدهما كرسي قرطاج قائلة « الشاهد مارس العلاقات الخارجية وخاض معارك، وأيضا الزبيدي رجل مستقلّ جدا والمعروف عنه أنه غير مسيّس ونظيف « .