الشاهد

قصة من الواقع

A La Une/Edito/Tunisie

استغلال الدين أو استغلال فعل الخير هو مشهد واحد يتكرر في كل الأماكن وفي كل العصور

ولكن القصة التي سأخطها اليوم هي من صميم الواقع تكشف عن مدى الخبث الذي وصل اليه تجار الخير في بلادنا العربية الذين استغلوا سذاجة وحاجة الالاف من المعذبين على هذه الارض

فوجئ سكان قرية مصرية بقدوم رجل غريب له من الهيبة والوقار ما سمح له بالدخول عليهم وهم وسط مقهى القرية ويقطع عليهم حديثهم ليقف له الجميع اجلالا واحتراما ليبادرهم بسؤال استنكاري  » أين تؤدون صلاتكم لقد جبت القرية شبرا شبرا ولم أجد اثرا لمسجد او جامع او مصلى  »

ووسط ارتباكهم تقدم احدهم ليخبره بانه لا حول ولا قوة لهم فالمال يعوزهم لبناء مسجد يؤدون فيه فريضة الصلاة حتى انهم يضطرون للسير على الاقدام لساعات للوصول الى اقرب مسجد

وفي هذا اللحظة تبسم الرجل الغريب واعلمهم بالا يحزنوا فالحل عنده وطلب منهم ان يختاروا اربعة من ثقاة القرية ليمنحه مئة الف جنيه كتسبقة اولى لبناء المسجد وبعد شهر اخر اضاف 100 الف جنيه اخرى لمواصلة الاشغال وفي المرة الثالثة قدم لهم 200 الف جنيه بعد ان اخذ منهم وعدا بان ينتهوا من بناء المسجد وسيعود اليهم بعد شهر للاشراف على تدشينه

ولكن قبل انقضاء الشهر بأسبوع واحد حل عليهم فجأة وعلامات الارتباك بادية على محياه ليعلمهم انه لن يقدر على تدشين المسجد في الموعد المحدد لانه مضطر للتفرغ لجمع 500 عامل لارسالهم لمصنعه بالولايات المتحدة الأمريكية طالبا منهم الاذن بالانصراف ولكن احد شيوخ القرية استوقفه وقال له هون عليك لدينا من الشباب العاطل ما يكفي حاجتك فتردد الرجل الغريب في البداية الا انه اضهر اهتماما زائفا بما اقترحه عليه الشيخ ليعلمه بعد ذلك انه قبل به وعلى كل شاب مستعد للعمل معه ان يحضر في اليوم التالي 3000 جنيه مصاريف وثائق السفر والفيزا

وفي اليوم التالي حضر الشيخ ومعه قائمة ب500 شاب المرشحين للسفر وسلمه كل واحد منهم المبلغ المطلوب 3000 جنيه وبعد ان وضع المبلغ كاملا 3000جنيه ضارب 500 في حقيبته خرج ولم يعد وفقد اثره منذ ذلك اليوم واهالي القرية ينتظرون عودته لتدشين المسجد وتسفير شبابهم للعمل بالولايات المتحدة الأمريكية

**** سئلت الفنانة الأمريكية ماريا كاري من احدى الصحفيات عن حجم المال الذي تخصصه للأعمال الخيرية فردت عليها بكل هدوء ان كنت مصرة على معرفة المبلغ فسألي جهاز الضرائب اما عن فعل الخير فأنا لا افاخر بواجب أقوم به