سيف الدين مخلوف وأنكر ما نسب اليه

in A La Une/Tunisie by

نفى النّائب بالبرلمان الجديد عن ائتلاف الكرامة سيف الدّين مخلوف، اليوم الخميس 10 أكتوبر 2019 ما نسب إليه من تصريحات في علاقة بالسّفير الفرنسي بتونس خلال الحملة الإنتخابية للاستحقاق التشريعي.

وأكّد سيف الدّين مخلوف خلال ندوة صحفية، أنّه لم يطالب بقطع العلاقات التّونسية الفرنسية وأنّه لم يتحدث مطلقا عن طرد السّفير الفرنسي من تونس.

و اعتبر مخلوف أنّ علاقات المصاهرة التّي تربط الشعب التونسي بالشّعب الفرنسي أكثر من أي بلد آخر.

ويوم 10 سبتمبر الماضي قال مخلوف في تصريح لإذاعة “جوهرة أف أم”، أن تصفية تركة الاستعمار على رأس أولوياته، إضافة للاعتذار للآباء والأجداد الذين قتلتهم فرنسا “بدم بارد” و استرجاع الأراضي التي سرقتها والثروات التي نهبتها وكأنه قضاء وقدر، و اخراج البترول دون علم البنك المركزي.
وشدّد مخلوف، على ضرورة محاسبة فرنسا وإجبارها على التعويض لضحاياها، و هي قرارات سيادية لا يمكن أن يخوضها إلا “رجل”، مشيرا إلى قدرته على القيام بهذا الدور إذا انتخب رئيسا للبلاد.