قيادي في قلب تونس يهنئ قيس سعيد

in A La Une/Tunisie by

في تدوينة مطولة له هنأ السيد فتحي الهويدي القيادي في حزب قلب تونس الفائز في النتخابات الرئاسية قيس سعيد

وكتب الهويدي قائلا  » لقد قال الصندوق كلمته الفصل و عبر الناخب عن إرادته التي تعلو و لا يعلى عليها و تواصلت تجربة الانتقال الديمقراطي بما يجعل تونس المنتصر الأول في هذا الاستحقاق الانتخابي.
التهاني للسيد قيس سعيد رئيسا لتونس و لناخبيه و التمنيات له بأن يجمع شتات التونسيين و يفي بما تستدعيه مهامه على رأس الدولة.
السيد نبيل القروي قاد شبه حملة مبتورة لم يسبق لها مثيل في العالم و فرضت عليه محنة حرمته كمواطن و كمرشح من التمتع بحقوقه المدنية و السياسية و في مقدمتها حقه في تبليغ برنامجه و التعبير عن أفكاره بنفسه في ظروف عادية متكافئة فضلا عما ناله و عائلته و أعضاء حزبه من حملات تشويه مخزية و شتم و مس من الأعراض ستبقى السمة الابرز في خوضه لهذه الانتخابات. و رغم كل هذه المعاناة فقد صمد و نجح و حزبه في كسب ثقة مئات الآلاف من المواطنين و المرور إلى الدور الثاني في الرئاسية فيما اكتسح قلب تونس في ظرف أشهر قليلة 38 مقعدا في التشريعية بما بوأه ليكون الكتلة الثانية في البرلمان. فشكرا جزيلا لكل الناخبين الذين ساندوا و تحية لمن لم يساند. و علينا بعد استيعاب الرسالة أن نتوجه إلى المستقبل للعمل و المثابرة على تعزيز هذا البناء الوليد.
و اليوم تستفيق تونس و شعبها أمام وضع عصيب اقتصادي و اجتماعي و طلبات معيشية عاجلة و صعوبات و تحديات علاجها و رفعها لا ينتظران و رهانات كسبها لا مفر منه. و على ضوء و محك هذا الواقع المرير سنواجه الايام و الاشهر القادمة و نتبين مدى قدرة الفائزين بثقة الشعب على أخذ زمام الأمور بنجاح و إيجاد الحلول الكفيلة بإخراج البلاد من وهنها و الدفع بها إلى الأفضل و هو ما نأمله جميعا.
فلنترك إذا للحكام الجدد المجال لممارسة الحكم و الحوكمة ممارسة كاملة كما أفرزتهما ديمقراطية الصندوق و تحمل أعباء المسؤولية المناطة بعهدتهم في كنف الهدوء و السلم و تحت راية الدستور و النظام الجمهوري و علوية القانون مع الحفاظ على مكتسبات الدولة الوطنية.